08:16 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    صرحت عضو لجنة الشؤون الدولية لمجلس الدوما، يلينا بانينا، اليوم السبت، بأن إدراج الولايات المتحدة وجمهورية التشيك على قائمة الدول الأجنبية "غير الصديقة" لروسيا لم يكن بسبب موقفهما المشترك المعادي لروسيا فحسب، بل بسبب الإجراءات المعتادة ضد روسيا.

    وقالت بانينا لوكالة "سبوتنيك": "تشير حقيقة إدراج دولتين فقط على هذه القائمة إلى أن بلدنا يستخدم هذه الأداة بحذر شديد والسبب على ما يبدو ليس مجرد الموقف في السياسة الخارجية المناهض لروسيا، وإنما هي إجراءات ملموسة ذات طبيعة متكررة، كما يمكننا القول بأنها متسلسلة".

    لذلك بحسب قولها، فإن إدراج جمهورية التشيك كان سببه "سلسلة كاملة من الاستفزازات والفضائح التي تضخمها سلطات هذا البلد حرفيا من لا شيء، من الصفر من التسمم الأسطوري لمسؤولي البلدية إلى التفجيرات سيئة السمعة المنسوبة إلى الجانب الروسي، وما تلاه من طرد عدد كبير من دبلوماسيينا".

    ووفقا لها، فإن وضع الولايات المتحدة على أنها "دولة غير صديقة" أمر طبيعي أيضا. "بعد سنوات عديدة من"حرب العقوبات" والضغط العدواني من الجانب الأميركي، فقد مصطلح "شركاء" معناه تمامًا".

    ورفضت موسكو اتهامات جمهورية التشيك بتورط عملاء استخبارات روس في تفجير مستودع ذخيرة عام 2014.

    وكانت جمهورية التشيك قد طردت السبت الماضي 18 دبلوماسيا روسيا، متهمة إياهم بالتورط في تفجيرات مستودع ذخيرة في فربيتش، على بعد 110 كم شرق براغ في تشرين أول/ اكتوبر وكانون أول/ ديسمبر 2014، ما أسفر عن مقتل شخصين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook