06:57 GMT02 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    حادثة المدمرة البريطانية في البحر الأسود (23)
    0 11
    تابعنا عبر

    اعتبر نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف أن الولايات المتحدة وبريطانيا تحاولان إثارة نزاع من خلال تصرفاتهما بشأن حادثة المدمرة "ديفيندر" في البحر الأسود.

    وقال: "إنهم يحاولون من خلال أفعالهم تسخين الموقف وفي الواقع إثارة نزاع. وهذا مخالف تمامًا لقواعد القانون الدولي".

    وأضاف ريابكوف "هذه هي المياه الإقليمية لروسيا، هذه حدودنا. وسندافع عنها بكل الوسائل المتاحة لنا، بما في ذلك الوسائل العسكرية. أنا أؤكد ذلك".

    أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، أن المدمرة البريطانية "ديفيندر" عبرت الحدود الروسية بالقرب من القرم. مقابل ذلك أطلق اسطول البحر الأسود الروسي، قذائف تحذيرية.

    وفي الساعة 09:50 بتوقيت غرينتش، دخلت المدمرة داخل المياه الإقليمية الأوكرانية. وفي الساعة 10:00 بتوقيت غرينتش، حذّرت سفينة تابعة لخفر السواحل الروسية من أن الوحدات الروسية ستبدأ قريبًا تدريبات على إطلاق النار بالذخيرة الحية. وفي الساعة 10:08 بتوقيت غرينتش، لاحظت المدمرة وجود مدفعية في مؤخرة السفينة وخارج نطاق موقعها. وهذا لم يشكل أي خطر عليها أثناء عبورها، وحلقت طائرة مقاتلة روسية فوق المدمرة على ارتفاعات متفاوتة، كان أدناها حوالي 500 قدم.

     

    أكدت وزارة الدفاع البريطانية والمكتب الحكومي أن المدمرة لم تتعرض لإطلاق نار ولم تكن في المياه الإقليمية الروسية. تصر وزارة الدفاع البريطانية على مزاعمها في أن السفينة قامت "بمرور بريء" عبر المياه الإقليمية لأوكرانيا وفقًا للقانون الدولي.

    كما قالت وزارة الدفاع البريطانية إن روسيا تجري تدريبات على إطلاق النار في البحر الأسود وحذرت "المجتمع البحري" مسبقًا من أفعالها.

    ومع ذلك، أكد صحفي من بي بي سي على متن السفينة البريطانية أن السفينة دخلت المياه الإقليمية الروسية عمدا.

    وقدمت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، احتجاجا شديدا إلى السفيرة البريطانية لديها بشأن انتهاك الحدود الروسية والتصرفات الاستفزازية الخطيرة التي قامت بها السفينة التابعة للبحرية البريطانية في المياه الروسية، والتي يعتبرها الجانب الروسي انتهاكا صارخا لمعاهدة الأمم المتحدة حول القانون البحري لعام 1982".

    في وقت لاحق، ذكرت صحيفة التلغراف، نقلاً عن مصادر في وزارة الدفاع، أن القرار النهائي بشأن مرور المدمرة البريطانية "ديفندر" في البحر الأسود ترك لرئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون.

    ووصف جونسون مرور السفينة في هذه المياه بأنه "مناسب تمامًا" ، مشيرًا إلى أن المملكة المتحدة لا تعترف بانتقال شبه جزيرة القرم إلى روسيا.

    يذكر أن القرم عادت إلى الحضن الروسي باستفتاء شعبي، وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موضوع القرم قد تم إغلاقه.

     

    الموضوع:
    حادثة المدمرة البريطانية في البحر الأسود (23)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook