16:56 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رصدت دراسة علمية حديثة أعدها باحثون فرنسيون وأمريكيون، تأثير الإعلام الروسي الممثل في وكالة "سبوتنيك" و"RT" في القارة الأفريقية، وتحقيقهما نجاحا بالغا في القارة السمراء.

    وأظهرت الدراسة التي أعدها باحثون في المعهد الفرنسي للجغرافيا السياسية وجامعة جورج واشنطن، وتم نشرها عبر موقع "ساينس دايركت" العلمي المتخصص، أن الوسيلتين الإعلاميتين الروسيتين تمكنتا من اقتحام الفضاء الإعلامي الأفريقي، وجذب عدد كبير من المستخدمين الأفارقة متفوقة على عدد كبير من المؤسسات الإعلامية المحلية والدولية الشهيرة.

    وأبرزت الدراسة أن "سبوتنيك" و"RT" تفوقتا بصورة كبيرة في أفريقيا على مؤسسات إعلامية عريقة مثل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" وراديو فرنسا العام "آر إف آي".

    وذكرت الدراسة أن موسكو تأمل أن تساعد تلك الوكالات على زيادة النفوذ الروسي في القارة السمراء، وبديل مثالي للنفوذ الصيني والأمريكي في أفريقيا، وتساعد على سحب البساط من المؤسسات الإعلامية التابعة للقوى الاستعمارية القديمة مثل فرنسا وبريطانيا.

    وأشارت الدراسة إلى أن الوسيلتين الإعلاميتين الروسيتين باتتا مصدرا رئيسيا لاستقاء المعلومات لدى النخب السياسية في عدد كبير من الدول الأفريقية.

    وتحلل الدراسة عنصرين رئيسيين من أدوات روسيا في تعزيز نفوذها في أفريقيا خاصة بعدما تمكنتا "سبوتنيك" وRT من فرض نفسهما على المشهد الإعلامي الأفريقي، وجذب اهتمام رجال الأعمال المؤثرين، والنخب المسؤولة عن حملات التأثير في الرأي العام في مجالات مختلفة.

    وتؤكد الدراسة نجاح وسائل الإعلام الروسية من خلال محتواها المعلوماتي الجيد، على جذب اهتمام الفاعلين الرئيسيين من الأفارقة باختلاف أجنداتهم السياسية.

    ونجحت تلك الوسائل أيضا، بحسب الدراسة في إقناع الجماهير الأفريقية بشرعية سياساتها الخارجية أو نموذجها السياسي.

    ولفتت إلى أنه ما ساعد "سبوتنيك" و"RT" على تنفيذ سياستها الإعلامية الناجحة، وأنها كانت من أوائل وسائل الإعلام في القارة السمراء استخداما لاستراتيجيات التسويق الرقمي الناجحة في عملها.

    وأضافت الدراسة بقولها إنه منذ نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2017 وحتى يناير/كانون الثاني 2018، ازداد عدد المعجبين بصفحات RT باللغة الفرنسية على فيسبوك من 500 ألف إعجاب إلى أكثر من 850 ألف إعجاب، أي أنها ضاعفت جمهورها في أقل من 3 أشهر تقريبا.

    ورصدت أن معظم أولئك المستخدمين كانوا من بلدان أفريقية ناطقة باللغة الفرنسية مثل الجزائر والمغرب وتونس والسنغال والكاميرون وبوركينا فاسو.

    انظر أيضا:

    الكرملين يأمل بأن تلاحظ المنظمات الدولية المضايقات على "RT" و"سبوتنيك" في أمريكا
    "غوغل" تتجه لفرض إجراءات تعرقل عمل "سبوتنيك" و"RT"
    التضييق الأمريكي على "RT" و"سبوتنيك" استهداف لحرية الإعلام
    الأمن الداخلي الأمريكي: تجنبوا RT وسبوتنيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook