02:21 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    هبت حرائق في مناطق واسعة من جمهوريتي ياقوتيا و تشيليابينسك الروسيتين، في نفس الوقت أرسل وزير الدفاع، سيرغي شويغو، طائرة "بي-200" الكبيرة لإنقاذ تركيا من حريق ضخم.

    وانتشر مقطع فيديو لحريق غابة في ياقوتيا، صوره سياح من سفينة، على بعد كيلو ميترات قليلة.

    تركيا

    أرسل وزير الدفاع الروسي جنرال الجيش سيرغي شويغو، بتوجيه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طائرة برمائية من طراز "بي-200" من سلاح البحرية لمساعدة تركيا في إطفاء حريق كبير.

    وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن طاقم الطائرة له خبرة عملية في تنفيذ مهمات لمكافحة الحرائق.

    وانتشرت عبر وسائل إعلام روسية صورة توضح مقدار الحريق في تركيا وما يقابله في روسيا، حيث يعاني البلدان من حرائق تمتد لمناطق واسعة، اشتدت بفعل المناخ حيث الرياح الجافة والحرارة العالية.

    مكافحة الحرائق في روسيا

    في الوقت نفسه، تعمل روسيا بنشاط على مكافحة الحرائق داخل البلاد.

    في 23 يونيو، تم إدخال نظام الطوارئ في ياقوتيا بسبب الحرائق المتزايدة في غابات المنطقة. ووفقًا للبيانات التشغيلية لخدمة حماية الغابات الروسية، هناك 299 حريقًا في المنطقة، وتم إخماد 16 حريقًا يوميًا، وحماية 2733 شخصًا و349 قطعة زراعية.

    تهدف الجهود الرئيسية للمديرية إلى حماية المستوطنات من حرائق الغابات؛ يشارك متخصصون من الإدارة الإقليمية لوزارة حالات الطوارئ في روسيا في إقليم منطقتي غورني وتومبون.

    وبحسب بافيل غارين، رئيس المديرية الفرعية لوزارة الطوارئ الروسية في ياقوتيا، ارتفع عدد الحرائق خلال النهار بمقدار 17 مركزًا، وازدادت مساحة الحرائق بأكثر من 69 ألف هكتار بسبب زيادة المساحات التي تشهد حرائق، يساعد على نشاطها مرور عواصف الرعدية، ونبدي استعدادنا لاستخدام 4 طائرات إميركوم في 11 منطقة لإخماد الحريق.

    دخان كثيف

    وقال بيان من خدمة الطوارئ في ياقوتيا: "بسبب الدخان الناجم عن حرائق الغابات في المنتزه، نوصي الأشخاص المصابين بأمراض الجهاز التنفسي الالتهابية بالامتناع عن السفر في الوقت الحالي".

    وبحسب وسائل إعلام، تم تسجيل 10 حرائق على أراضي منتزه لينا بيلارز.

    وفي وقت سابق، في 4 يوليو، قال مقر جمهورية ياقوتيا إن الخدمة تخطط لإحداث أمطار صناعية في المنطقة الجبلية، حيث اقتربت حرائق غابات التاج من مسافة كيلومتر ونصف من قرية كويرلياخ.

    وبحسب المقر، سيتم استخدام طائرة الأمطار الاصطناعية "An-26 Cyclone"، وبسبب جهود السلطات في الإخماد فلا يوجد تهديد للمستوطنات.

    في الوقت نفسه، قدم سكان ياقوتيا عريضة وأرسلوها إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لفت المواطنون من خلالها الانتباه إلى حقيقة أن مدن جمهورية ياقوتيا كانت مغطاة بالدخان المتصاعد من الحريق، مما يجعل التنفس في المدن صعبًا.

    وبحسب نص العريضة، فإن الدخان المنبعث من الحرائق يفاقم بشكل كبير من حالة المرضى المصابين بـ "كوفيد-19"، ويطالب المواطنون بتعزيز إجراءات مكافحة الحرائق وإرسال معدات إضافية.

    امتداد واسع

    من جهة ثانية، هبت 3 حرائق طبيعية في منطقة تشيليابينسك على مساحة 916 هكتارًا، وهناك تهديد للمستوطنات، وفقًا لوزارة الطوارئ الروسية.

    تقول الطوارئ: تساهم الرياح القوية والطقس الحار الجاف في سرعة انتشار الحريق وتعقيد عملية الاطفاء.

    وتجدر الإشارة إلى أنه كان من الممكن منع انتشار النيران في مستوطنات دوفانكول وأوفيلكا في منطقة بلدية أوفلسكي.

    ويقوم طيران وزارة الطوارئ الروسية، بأقصى جهد له للسيطرة على الحريق الكبير في الغابات.

    تهديد "التربة الصقيعية"

    قدر علماء من معهد بيرمافروست التابع لفرع سيبيريا التابع للأكاديمية الروسية للعلوم أن حوالي 40% من أراضي ياقوتيا تخضع لظواهر خطيرة أثناء ذوبان الجليد الدائم، والتي يتزايد تدهورها بسبب التغيرات المناخية.

    حرائق في منطقة تشيليابينسك
    © Photo / Ministry of Emergency Situations of the Russian Federation
    حرائق في منطقة تشيليابينسك وقيام الطائرات الروسية في إخماده

    قال نائب مدير معهد العمل العلمي دكتور في العلوم الجغرافية الكسندر فيدوروف: وفقًا لموظفي معهد دراسات التربة الصقيعية التابع لـ SB RAS، فإن حوالي 40% من أراضي ياقوتيا تعتبر شديدة الخطورة أثناء الاحترار المناخي الحالي، ويلزم هنا اتخاذ موقف دقيق للغاية تجاه البيئة الطبيعية.

    بدوره، يعتقد نيكيتا تاناناييف، الباحث البارز في معهد بيرمافروست التابع لفرع سيبيريا التابع لأكاديمية العلوم الروسية وجامعة الشمال الشرقي الفيدرالية، أن تواتر الأحداث المناخية المعاكسة من المرجح أن تزداد.

    وقال تانانايف: "نحن الآن بحاجة إلى الاستعداد لحقيقة أن ظاهرة الفيضانات ستحدث في كثير من الأحيان، لذلك يجب إيلاء اهتمام جاد لمشكلة حرائق الغابات".

    رد فعل الرئيس

    في حديثه يوم 4 يونيو/حزيران في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، أشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى أن روسيا، مثل الدول الأخرى، تشعر بالمخاطر والتهديدات في المجال البيئي، "بما في ذلك التصحر وتآكل التربة وذوبان التربة الصقيعية".

    وأشار رئيس الدولة إلى أنه في القطب الشمالي الروسي توجد مدن بأكملها مبنية على التربة الصقيعية، والتي يمكن أن يؤثر ذوبانها على سكانها.

    ونوه بوتين إلى أن القيادة الروسية تدعم باستمرار تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبروتوكول كيوتو واتفاقية باريس. مشددا على أنه "لا يوجد مناخ روسي أوروبي أو آسيوي أو أمريكي منفصل - فجميع بلداننا لديها مسؤولية مشتركة عن العالم الحديث وحياة الأجيال القادمة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook