10:02 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أفاد تقرير وزارة الخارجية الروسية، حول حالة حقوق الإنسان في بعض الدول، والصادر اليوم الجمعة، بأن الولايات المتحدة تشهد تزايدا مستمرا في مستوى العنصرية ومعاداة السامية وكراهية الإسلام ومظاهر التمييز الأخرى، واصفا ذلك بالعار على أمريكا.

    موسكو- سبوتنيك. وجاء في وثيقة نشرت على موقع وزارة الخارجية: "في الولايات المتحدة، يستمر ارتفاع مستوى العنصرية ومعاداة السامية وكراهية الإسلام وغيرها من مظاهر هذا التمييز وكراهية الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب".

    وبالإضافة إلى ذلك، اكتسبت مشكلة العنصرية طابعا منهجيا في المجتمع الأمريكي، منتشرة في جميع مجالات المجتمع، وتشير منظمات حقوق الإنسان إلى ذلك بقلق. كما أن الانتشار السريع لمثل هذه الظاهرة التي تهين أمريكا، بالكاد ترتبط بصورة واشنطن المعلنة كـ"زعيم عالمي" في مجال حماية الحقوق والحريات في جميع أنحاء العالم، بحسب الوثيقة الروسية.

    وأكد التقرير، على أن المدافعين عن حقوق الإنسان يسجلون موقفا تمييزيا تجاه المواطنين الأمريكيين المنحدرين من أصول أفريقية وآسيوية ولاتينية، وهو ما يتجلى بشكل خاص في إجراءات وكالات إنفاذ القانون، وكذلك في المجالات الطبية والاجتماعية.

    بالإضافة إلى ذلك، ليس من النادر، أن يستخدم الخطاب السياسي صورا عنصرية مرتبطة بالاتجار بالأفارقة المستعبدين، وتاريخ الإعدام خارج نطاق القانون، والتقييمات المهينة، والاستغلال، والعنف ضد المنحدرين من أصل أفريقي.

    وأضاف التقرير: "بالإضافة إلى ذلك، هناك مستوى عال من الجرائم ذات الدوافع العنصرية والعرقية، وهو ما يسهله انتشار الجماعات المتطرفة والنازية الجديدة في البلاد، كما أن عدد المواد الإيديولوجية، التي ينشرها المتطرفون قد زاد في السنوات الأخيرة".

    وفي الآونة الأخيرة، بدأ المدافعون عن حقوق الإنسان يلاحظون حالات انتشار أيديولوجية العنصرية والنازية الجديدة بين العسكريين الأمريكيين، وتم تداول تقارير عن جرائم بارزة ارتكبها عسكريون أمريكيون من أتباع الأيديولوجيات العنصرية وأعضاء الجماعات المتطرفة، مرارا، في وسائل الإعلام.

     

    انظر أيضا:

    السيسي يتعهد بدعم منظمة تنمية المرأة التابعة لـ "التعاون الإسلامي"
    ألمانيا... شكوى معارضة لتدريس "التربية الإسلامية" في ولاية بافاريا
    متحدث باسم "طالبان": الدين الإسلامي أعطى للمرأة حقوقا مكفولة وموقفنا واضح
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook