00:34 GMT04 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    وصف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، ما جاء في صحيفة الغارديان بشأن "اتفاق" السلطات الروسية في عام 2016 على دعم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بـ"المعلومات المضللة وغير الصحيحة".

    موسكو-سبوتنيك.وقال بيسكوف للصحفيين ردا على سؤال عما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعطى توجيهات في عام 2016 بمساعدة ترامب في الانتخابات: "لقد علَقت على هذا الأمر مرارا بالأمس، لا يوجد ما يمكن إضافته، هذا أمر غير صحيح تماما، معلومات مضللة".

    إلى ذلك، وصف بيسكوف، الافتراض القائل بأن القيادة الروسية في عام 2016 وافقت على دعم دونالد ترامب، في الانتخابات بأنه "محض خيال بامتياز".

    وتزعم صحيفة "الغارديان" البريطانية، أن لديها "وثائق مسربة من الكرملين "، تشير إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعطى الإذن شخصيًا لعملية سرية لدعم ترامب في انتخابات عام 2016 خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن الروسي في 22 كانون الثاني/ يناير 2016، وقد حضر الاجتماع رئيس الوزراء آنذاك دميتري ميدفيديف وسكرتير مجلس الأمن نيكولاي باتروشيف.

    وأضافت الصحيفة، اتُفق خلال الاجتماع على أن دخول ترامب البيت الأبيض سيساهم في تحقيق "الأهداف الاستراتيجية" لموسكو ، ومن بينها، "عدم الاستقرار الاجتماعي" في الولايات المتحدة وإضعاف المواقف التفاوضية للرئيس الأميركي، وصدرت أوامر للاستخبارات الروسية بتقديم مقترحات لإيجاد طرق لدعم ترامب، حملت توقيع الرئيس الروسي، وفق الغارديان.

    وأوضحت الصحيفة أن "التقرير" المزعوم الذي أعده خبراء روس زعم أن ترامب كان المرشح الواعد من وجهة نظر الكرملين، كما زُعم أن "التقرير" أجرى تقييماً نفسياً لترامب: تم الاعتراف به على أنه "شخص متهور وغير مستقر عقلياً وغير متوازن ويعاني من عقدة النقص" ويُزعم أن هذا "التقرير" يحتوي على تأكيد أن روسيا لديها أدلة مضللة بشأن ترامب - بعض الوثائق حول "زيارات ترامب غير الرسمية إلى روسيا"؛ ويُزعم أن أجهزة المخابرات الغربية كانت على علم بهذه "الوثائق" ودرستها.

    انظر أيضا:

    بيسكوف: مشكلة عدم الاعتراف باللقاحات الروسية في الخارج موجودة والخطوات المتبادلة ضرورية
    بيسكوف: روسيا تصطدم بتسييس مسألة اللقاحات الروسية ضد كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook