22:28 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، أن موسكو لا توافق واشنطن الرأي بأن التطورات الجديدة الروسية في مجال الأسلحة فرط الصوتية قد تنتهك التكافؤ في مجال الاستقرار الاستراتيجي.

    وقال بيسكوف في إحاطة إعلامية: "تذكرون عندما تحدث الرئيس أكثر من مرة حول هذه المواضيع وقال إننا، للأسف، خلال العقود الماضية حتى لفترة أكثر، واجهنا انهيارًا تدريجيًا لنظام الأمن الاستراتيجي، إضافة إلى ذلك واجهنا أيضًا خطوات معينة من قبل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، الأمر الذي أضر بالفعل بالتكافؤ القائم".

    وأشار إلى أن هذه الإجراءات تشمل إنشاء نقاط لنشر منظومات الدرع الصاروخية في رومانيا وفي دول أخرى على مقربة من حدود روسيا، وتلك المنشآت التي بالإضافة إلى الصواريخ المضادة، قادرة أيضًا على إطلاق صواريخ هجومية، قائلا: "هذا يعني أن كل هذا سيؤدي إلى كسر التكافؤ الحالي".

    وأضاف: "لقد تطلب ذلك اتخاذ إجراءات: أولا، قادرة على حماية روسيا على خلفية هذه الإجراءات، ثانيا، من شأنها ضمان استمرار التكافؤ القائم".

    هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، نجاح الفرقاطة "الأدميرال غورشكوف" في عملية إطلاق صاروخ "تسيركون" فرط الصوتي مستهدفة هدفا أرضيا يقع على ساحل بحر بارنتس.

    ونوهت الوزارة، بأن صاروخ "تسيركون" فرط الصوتي نجح في إصابة الهدف بضربة مباشرة على مسافة تزيد عن 350 كيلومترا.

    وخلال الاختبار، تم التأكد من الخصائص التكتيكية والفنية لصاروخ "تسيركون"؛ حيث وصلت سرعة التحليق حوالي سبعة ماخ.

    وأشارت الوزارة إلى أنه من المخطط تجهيز الغواصات والسفن للبحرية الروسية بصواريخ "تسيركون".

    بالمقابل، أعرب المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، عن قلقه بشأن صاروخ " تسيركون" الفرط صوتي.

    وأشار إلى إن روسيا تطور صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت ذات قدرات نووية، واصفا بأنها "عامل مزعزع للاستقرار مع وجود تهديد واضح".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook