23:16 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، زامير نابيفيتش كابولوف، أن موسكو تتوقع الأحسن من لقاء الدوحة بشأن أفغانستان يوم 11 أغسطس/ آب الجاري.

    موسكو - سبوتنيك. وقال كابولوف لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين: "التوقعات جيدة جدا، ولكن من الناحية الواقعية، فهذه مجرد واحدة من المراحل".

    في الوقت نفسه، أكد الدبلوماسي الروسي على أنه لا ينبغي علينا توقع "أي تقدم ملموس في المفاوضات بين الأفغان" حتى الخريف.

    وأعلن نائب مدير إدارة الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الروسية، ألكسندر بيكانتوف، يوم الخميس، أن الاجتماع القادم لـ"الترويكا الموسعة" حول أفغانستان سيعقد في 11 أغسطس الجاري في الدوحة.

    وقال بيكانتوف، اليوم الخميس: "ما زلنا نسعى لتبدأ جميع الأطراف في أفغانستان محادثات السلام، وتحقيقا لهذه الغاية، من المقرر أن يشارك المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، مدير إدارة آسيا الثانية بوزارة الخارجية الروسية، زامير نابيفيتش كابولوف، في الاجتماع المقبل للترويكا الموسعة التي تضم روسيا والولايات المتحدة والصين وباكستان في الدوحة يوم 11 أغسطس".

    هذا وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في وقت سابق، إن الوضع في أفغانستان يتدهور بسرعة كبيرة، مشيرا إلى زيادة حالة عدم اليقين في الوضعين السياسي والعسكري فيها على خلفية الانسحاب المتسرع للقوات الأمريكية.

    وأوضح أن "الآليات التي أثبتت جدواها كصيغة موسكو، ومجموعة الاتصال المشتركة "منظمة شنغهاي للتعاون-أفغانستان"، وكذلك "الترويكا" الموسعة لروسيا والصين والولايات المتحدة وباكستان، تهدف إلى المساعدة في تهيئة الظروف اللازمة للتحرك في اتجاه سلام طويل الأمد".

    وأشار إلى أنه "قد ينضم لاعبون خارجيون مؤثرون آخرون إلى عمل هذه "الترويكا"، لافتا إلى أن روسيا تبحث مع الشركاء هذه الاحتمالية".

    وأعلنت حركة "طالبان" الأفغانية (المحظورة في روسيا)، في وقت سابق، سيطرتها على أكثر من 70 في المئة من الحدود المشتركة بين أفغانستان وطاجيكستان، معربة عن ثقتها بعدم تمكن القوات الحكومة في كابول من استعادة السيطرة على المناطق الشمالية من البلاد.

    انظر أيضا:

    أفغانستان.. انهيار غير معلن لمفاوضات الدوحة
    موسكو: اجتماع الترويكا الموسعة بشأن أفغانستان في 11 أغسطس بالدوحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook