17:22 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الثلاثاء، في تعليقها على أنباء تعيين مبعوث أمريكي بشأن خط أنابيب الغاز الروسي إلى ألمانيا "التيار الشمالي - 2"، أن موسكو لم تغلق باب الحوار، وما زالت تتعامل مع الخطوات والممارسات على أرض الواقع.

    موسكو- سبوتنيك. وقالت زاخاروفا، عبر قناة "سولوفييف لايف" على موقع "يوتيوب": "ما زلنا ننطلق من الخطوات العملية والممارسات الفعلية... كانت هناك العديد من الترشيحات، والعديد من الإعلانات، والكثير من النوايا، والتي للأسف، لم تتجاوز الشكل الإعلاني. لذلك، سننطلق من الخطوات العملية".

    وأضافت: "نحافظ على الاتصالات، ولم نغلق باب الحوار أبدا. نعم، نحن نرد على تلك الإجراءات غير الودية، التي تتخذها الولايات المتحدة ضد بلدنا، ولكن في نفس الوقت نستجيب دائما للخطوات البناءة. لذلك ننطلق مما هو موجود في الواقع".

    كانت بوابة "أكسيوس" الأمريكية الإخبارية ذكرت، نقلاً عن مصادر، بأن الرئيس الأمريكي جو بايدن، عيّن مستشاره السابق، والمبعوث الخاص السابق لوزارة الخارجية لقضايا الطاقة الدولية، عاموس هوشستين، مبعوثا خاصا لمشروع "نورد ستريم 2".

    هذا ووصف المتحدث الرسمي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، احتمال تعيين مبعوث أمريكي خاص لمشروع خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي - 2" بأنه تدخل في شؤون الآخرين، مشيرا إلى أن المشروع لا علاقة له بالولايات المتحدة.

    وقال بيسكوف للصحفيين، في نيسان/ أبريل الماضي: "نرى أن الدول الشريكة في هذا المشروع، حتى الآن، لديها العزم الكافي لإنهاء هذا المشروع وبدء تشغيله".

    ونشرت ألمانيا والولايات المتحدة بيانا مشتركا، في وقت سابق، يشير إلى تدابير لدعم أوكرانيا وأمن الطاقة الأوروبي، والأهداف المشتركة لحماية المناخ.

    وينص البيان على عدد من الشروط لتشغيل خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي 2".

    وشددت الولايات المتحدة وألمانيا، على وجه الخصوص، على مصلحة أوكرانيا وأوروبا، في تمديد اتفاق نقل الغاز الروسي عبر أراضي أوكرانيا، بعد عام 2024 (لمدة 10 سنوات إضافية).

    وتعهدت برلين باستخدام جميع وسائل النفوذ المتاحة، حتى يتم الاتفاق بين روسيا وأوكرانيا بشأن نقل الغاز إلى أوروبا؛ وأكدت على التزامها بالسعي إلى فرض عقوبات على روسيا، حال استخدمت الطاقة كسلاح ضد الدول الأوروبية.

    جدير بالذكر، أن مشروع "التيار الشمالي 2" يضم بناء خط أنابيب غاز بطول نحو 1230 كيلومترا متوازيا مع الخط الأول، وبسعة 55 مليار مترا مكعبا، سنويا؛ من الساحل الروسي، عبر بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

    انظر أيضا:

    مجلة أمريكية: "السيل الشمالي 2" انتصار جديد لبوتين
    لماذا تستميت واشنطن لإيقاف خط "السيل الشمالي-2"؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook