00:39 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    تعرض أكثر من خمسة آلاف شخص منذ بداية العام لحالات فقدان في الغابات على الأراضي الروسية، الكثير منهم لقوا حتفهم لأسباب مختلفة.

    وأفاد فريق البحث والإنقاذ "ليزا اليرت" لموقع "إزفستيا" أن من بين هؤلاء المفقودين، تم العثور على 667 قتيلاً، ولا يزال مصير 368 من المفقودين مجهولاً، ومنذ 1 يوليو/تموز، تلقت المنظمة بالفعل أكثر من 600 طلب للبحث عن المفقودين في الغابات، في المجموع، في عام 2021 ، تلقت المنظمة 26374 طلبًا للبحث عن الأشخاص المفقودين، في كل من المدن و مناطق الطبيعة العذراء، وهذا الرقم يزيد بالفعل بمقدار أكثر من ألف حالة عن إجمالي حالات عام 2019 بأكمله.

    عادةً، لا يتعمق الأشخاص المفقودين في الغابة أكثر من 2-3 كم، ولكن بسبب الافتقار إلى مهارات التوجيه، لا يمكنهم العثور على الطريق إلى الأماكن المأهولة. يقول الخبراء إن السبب الأكثر شيوعًا لوفاة الشخص المفقود هو انخفاض حرارة الجسم.

    تلقى فريق البحث والإنقاذ المتطوع في "ليزا أليرت" منذ بداية عام 2021، حوالي 26374 طلبًا للبحث عن الأشخاص المفقودين في روسيا.

    دخل قانون حيز التنفيذ في 1 يوليو 2021، يتيح للمستخدم البدء في البحث عن المفقودين باستخدام بيانات الهواتف المحمولة فور تلقي إفادة عن الاختفاء، لكن قد يكون من الصعب تحديد الموقع الدقيق لشخص ما، حتى لو كان هاتفه يعمل، حسبما صرح سيرجي شيتينين، منقذ رسمي معتمد في روسيا، في مقابلة مع "إزفستيا".

    تعتمد دقة بيانات موقع الهاتف على عدد الأبراج الخلوية المجاورة وقربها من حامل الهاتف الخلوي، إذا ما كانت الإشارة الصادرة منهم ضعيفة، فمن الممكن حدوث أخطاء كبيرة في تحديد الموقع، وأوضح المنقذ شيتينين أنه في منطقة موسكو، غالبًا ما يستخدم رجال الإنقاذ إشارة صوتية، على سبيل المثال، صفارات الإنذار، لإعطاء إشارة للمفقود، مما يمكنه نفسه من إيجاد مخرج من الغابة.

    و نوه المنقذ شيتينين على أن معظم من فقدوا في الغابات لا يعرفون القواعد البسيطة للبقاء على قيد الحياة،.

    يأخذ البعض سلة معهم، يرتدون ملابس باللون الكاكي، ولا يعرفون المنطقة، يذهبون إلى الغابة، على أمل التقاط الفطر بسرعة والعودة، ولكن حتى مع معرفتهم ببعض تفاصيل الغابة، تبقى احتمالات الضياع واردة أو بحال أسوأ حالات المرض و الوهن، وأشار الخبير إلى أن هذه الحالات تحدث في كثير من الأحيان خاصة مع كبار السن.

    انظر أيضا:

    روسيا تستعين بطائرات إيل 76 لإمطار السحب من أجل إخماد حرائق الغابات
    روسيا تحارب حرائق الغابات... النار لا تهدأ
    أردوغان: طائرات من روسيا وأوكرانيا تشارك في إطفاء حرائق الغابات في تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook