08:26 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لا تستبعد وزارة الخارجية الروسية احتمال وجود روس بين المهاجرين غير الشرعيين على حدود بيلاروسيا وليتوانيا، لكنهم لم يتلقوا أي أسماء محددة من العاصمة فيلنيوس حتى الآن.

    وقال مفوض وزارة الخارجية الروسية لحقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون، ونائب مدير إدارة التعاون الإنساني وحقوق الإنسان غريغوري لوكيانتسيف، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "بالنسبة للتصريحات حول مواطني روسيا، فلا نستبعد أن من بين المهاجرين الموجودين في المنطقة الحدودية، قد يكون هناك مواطنون روس، لكننا لم نتلق أي إخطارات رسمية، أسماء محددة من الجانب الليتواني".

    وأضاف الدبلوماسي أنه سيتم النظر في جميع هذه الطعون ودراستها عند الاستلام. مستدركا: "لكن اذا تأكدت هذه الحقائق، فان عودة هؤلاء الاشخاص إلى أراضي روسيا يجب أن تتم بما يتفق تماما مع اتفاق إعادة القبول بين روسيا والاتحاد الأوروبي، والذي تم توقيعه في عام 2006 في 25 مايو. وحتى الآن ليست لدينا أية بيانات محددة ولم نتلقها".

    وتابع لوكيانتسيف: "بصراحة، فوجئنا بشدة أن مينسك متهمة باستمرار إنشاء وتشجيع الهجرة غير الشرعية إلى دول الاتحاد الأوروبي من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

    وشدد على أن الضغط على مينسك قد تصاعد في الآونة الأخيرة: "وهذا ضغط خارجي وتهديد للأمن داخل البلاد".

    وختم: "وفي هذه الظروف، يتعين على وكالات إنفاذ القانون في جمهورية بيلاروسيا تركيز قواتها بعيدًا عن اللامحدودة للحفاظ على وضع مستقر داخل بلدهم".

    "وبشأن التوصيات التي نود التعبير عنها هي أنها بحاجة إلى إنشاء حوار بناء، أولاً وقبل كل شيء، مع السلطات البيلاروسية".

    في الآونة الأخيرة، أبلغت ليتوانيا ولاتفيا وبولندا عن زيادة في عدد المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين على الحدود مع بيلاروسيا، وقال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو إن مينسك لن تكبح بعد الآن تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى دول الاتحاد الأوروبي: بسبب العقوبات الغربية"، مشيرا إلى أنه "لا أموال ولا طاقة لهذا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook