04:40 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي ريابكوف، اليوم الخميس، أن المباحثات بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية إنشاء مجموعات عمل حول الاستقرار الاستراتيجي وماهية تفويضاتها لا تزال جارية.

    وقال ريابكوف: روسيا والولايات المتحدة لم تتفقان بعد على إنشاء مجموعات عمل حول الاستقرار الاستراتيجي وماهية تفويضاتها.

    وأضاف لصحيفة "كوميرسانت": "حتى الآن لم نتفق على المجموعات التي سيتم إنشاؤها وبأي تفويضات. هذه مسألة صعبة إلى حد ما، رغم أنها ليس المسألة الرئيسية... في الوقت الحالي، ستعتمد وتيرة التقدم وفرص تحقيق النتيجة المرجوة إلى حد كبير على تغطية موضوعات مجموعات العمل".

    وتابع: "لا نود ألا يصبح حوارنا، الذي انطلق بالفعل، رهنا للاعتماد الكامل على عمليات داخلية في الولايات المتحدة. بالعكس، نود أن نأمل أن يكون لمسار ومحتوى حوارنا تأثير مباشر وهام على طريقة تطور عملية التفكير وعمل الهيئات في واشنطن بشأن وثائق العقيدة".

    وقال: "نرغب في أن يكون الموقف الأمريكي محددا. على وجه الخصوص، فيما يتعلق بالحد من وسائل الإيصال متوسطة المدى. لقد طُرحتها المقترحات الروسية في هذا الشأن منذ فترة طويلة، ولا تزال مطروحة على الطاولة. أعتقد أن هناك أساسًا لمناقشة معينة هنا".

    وفي حديثه عن اعتزام الولايات المتحدة إدراج جميع الرؤوس النووية، بما في ذلك الأسلحة النووية غير الاستراتيجية، في الاتفاقات المستقبلية، أوضح ريابكوف أن موسكو تعتقد أنه "على الرغم من كل أهمية الرؤوس الحربية في حد ذاتها، يجب إعطاء الأولوية لوسائل الإيصال، أي الحاملات".

    وتابع الدبلوماسي الروسي: "إن الموقف من الأسلحة النووية غير الاستراتيجية بالصيغة التي يروج لها الأمريكيون غير مقبول بالنسبة لنا".

    وأشار ريابكوف إلى أن روسيا والولايات المتحدة تبحثان استئناف التفتيش في إطار معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، مشيرا إلى أن روسيا تنتظر تحديد النهج الأمريكي.

    وقال: "نحن ندرس هذا الموضوع خلال اتصالاتنا مع الأمريكيين. لقد أرسلنا لهم إشارات معينة. من الواضح أنهم سوف يحددون نهجهم قريبًا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook