19:04 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، عن الحاجة إلى تنسيق الجهود وتكاتف دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي من أجل ضمان الأمن على خلفية الأوضاع في أفغانستان.

    موسكو - سبوتنيك. وقال بوتين أمام قمة زعماء دول منظمة الأمن الجماعي، التي يشارك فيها عبر الفيديو: "بعد الانسحاب المتسرع للقوات الأمريكية وحلفائها من أفغانستان وقدوم حركة طالبان (المحظورة في روسيا - المحرر) إلى السلطة، تبادل الزعماء في قمة استثنائية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي الآراء بشأن المخاطر المتعلقة بالتغير الجذري في الأوضاع في ذلك البلد".
    وأضاف بوتين: "أيد الجميع حينها الاستنتاج القائل بأنه في الظروف الحالية، هناك حاجة أكثر من أي وقت مضى لتنسيق وثيق وتكاتف بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي".
    كما أكد بوتين أن الوضع في منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي غير مستقر ويحمل مخاطر لدول المنطقة، قائلا: "كما ذكرنا سابقًا، فإن الوضع في منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي وعلى الحدود الخارجية للدول الأعضاء ليس غير مستقر فحسب، بل ويحمل تحديات حادة جديدة ومخاطر لأمن بلداننا".

    في غضون ذلك، أكد رئيس قيرغيزستان سيدار جاباروف أن الوضع في أفغانستان قد يؤثر سلبا على دول منظمة الأمن الجماعي.

    من جانبه، أشار الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أن الوضع الإنساني في أفغانستان قد تتبعه تحديات وتهديدات لدول منظمة الأمن الجماعي.

    وأكد الكرملين في بيان يوم الثلاثاء، أن الرئيس بوتين سيشارك في الاجتماع عبر الفيديو بعد قراره دخول العزل الذاتي: "وفقا لذلك، سيشارك الرئيس الروسي في جلسة مجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، واجتماع لمجلس رؤساء دول منظمة شنغهاي للتعاون، واجتماع مشترك لرؤساء الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون، عبر تقنية الفيديو، وهي الجلسات المقرر عقدها هذا الأسبوع في مدينة دوشنبه".

    انظر أيضا:

    منظمة معاهدة الأمن الجماعي تعرب عن قلقها من زيادة التوتر على حدود أرمينيا وأذربيجان
    منظمة معاهدة الأمن الجماعي: الوضع على حدود الطاجيكية الأفغانية غير مريح بسبب وصول طالبان إلى السلطة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook