11:48 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، في موسكو، الوضع في أفغانستان وسوريا وأوكرانيا.

    موسكو - سبوتنيك. وأعلنت الخارجية الروسية في بيان لها، اليوم الثلاثاء: "تم النظر في القضايا الدولية الموضعية مع التركيز على الوضع في أفغانستان وسوريا وليبيا ومالي، والوضع في منطقة ما بعد الاتحاد السوفيتي (بما في ذلك تسوية ناغورني قره باغ)، وحالة الاستقرار الاستراتيجي في أوروبا وإمكانيات التعاون في القطب الشمالي ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ".

    وأضافت الوزارة في بيانها أن لافروف أشار متحدثا عن ديناميات تشكيل نظام عالمي متعدد المراكز، إلى أهمية التفاعل العملي وغير الأيديولوجي بين الجهات الفاعلة قي العلاقات الدولية، دون محاولات تقسيم العالم " أصدقاء" و" أعداء".

    وأضاف البيان أنه عند مناقشة وضع أوكرانيا، أكد الجانب الروسي مرة أخرى على الحاجة الملحّة بأن تفي كييف باتفاقيات مينسك، والتي تعد الأساس الذي لا جدال فيه لحل النزاع الأوكراني الداخلي، وامتثال السلطات الأوكرانية لدستورها، والتنفيذ الكامل للالتزامات الدولية المتعلقة بضمان حقوق السكان الناطقين باللغة الروسية في البلاد.

    يذكر أن العلاقات بين موسكو وكييف تدهورت على خلفية الوضع في دونباس، حيث اتهمت السلطات الأوكرانية روسيا مرارا بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد. وفي كانون الثاني/يناير 2015، تبنى البرلمان الأوكراني بيانًا اعتبر روسيا "دولة معتدية". وتنفي روسيا من جانبها، اتهامات الجانب الأوكراني وتصفها بأنها غير مقبولة، صرحت موسكو مرارًا بأنها ليست طرفًا في الصراع الأوكراني الداخلي، وأن على كييف التغلب على الأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد.

    وأعلنت حركة طالبان في 7 أيلول/سبتمبر الجاري، تشكيل حكومة مؤقتة في أفغانستان برئاسة محمد حسن آخوند.

    وسيطرت الحركة (المحظورة في روسيا) في 15 آب/أغسطس الماضي، على العاصمة الأفغانية كابول، وذلك عقب هروب الرئيس السابق، أشرف غني، وعدد من المسؤولين في البلاد.

    وأنهت الولايات المتحدة، تواجدها العسكري في البلاد في 31 آب/أغسطس الماضي، بعد حرب استمرت 20 عاما في أفغانستان.

    انظر أيضا:

    لافروف: موسكو تتنظر رد واشنطن بشأن التدخل في الشؤون الروسية
    غوتيريش يعتزم لقاء لافروف على هامش الأسبوع الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook