16:06 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، بأنه لا يجب تقويض الثقة في شركة "غازبروم" كشريك موثوق به تماماً في توريد ونقل الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

    موسكو- سبوتنيك. وقال بوتين، خلال اجتماع حول قضايا الطاقة، "يجب الالتزام بالواجبات التعاقدية بشأن نقل وضخ الغاز عبر الأراضي الأوكرانية، عبر النظام الأوكراني لنقل الغاز. أولاً، لا يجب وضع أحد في موقف صعب، بما في ذلك أوكرانيا، على الرغم مما تمر به العلاقات الروسية الأوكرانية في الوقت الحالي. ثانياً، لا يجب تقويض الثقة في شركة "غازبروم" كشريك موثوق به تماماً في جميع النواحي".

    وأضاف الرئيس: "أطلب منكم، [نيكولاي شولغينوف]كوزير للطاقة، أن تأخذوا هذه القضايا تحت مراقبتكم الشخصية وضمان أن تقوم شركة "غازبروم" بالوفاء بجميع التزاماتها التعاقدية لنقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا إلى أوروبا".

    وأوضح بوتين أن "شركة غازبروم تعتقد أنه من الأنسب اقتصاديا لها، والمربح دفع غرامة لأوكرانيا، ولكن لزيادة حجم الضخ من خلال الأنظمة الجديدة، على وجه التحديد بسبب الظروف التي ذكرتها: ضغط أعلى في الأنابيب، وانبعاثات أقل من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، كل شيء يصبح أرخص. ... لكني أطلب منكم ألا تفعلوا. من الضروري الامتثال الكامل للالتزامات التعاقدية لعبور وضخ غازنا عبر أراضي أوكرانيا".

    هذا وأعلن رئيس شركة "نفطوغاز أوكرانيا"، المسؤولة عن نظام نقل الغاز عبر أوكرانيا، يوري فيترينكو، في الأول من الشهر الجاري، أن العقد المبرم مع شركة "غازبروم" الروسية يسمح لها بوقف ضخ الغاز عبر الأراضي الأوكرانية.

    وجاء هذا التصريح على خلفية تقارير تفيد بإعلان شركة "غازبروم" وقف ضخ الغاز من روسيا إلى هنغاريا عبر أوكرانيا، وبدء ضخ الغاز عبر تركيا.

    وفي وقت سابق، أبرمت روسيا وهنغاريا، صفقة لإمداد الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي بنحو 4.5 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً لمدة 15 عاماً.

    وبموجب الاتفاقية، التي دخلت حيز التنفيذ يوم 1 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، سيتم ضخ 3.5 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنوياً من خلال خط "السيل التركي"، عبر تركيا إلى بلغاريا ومن ثم صربيا وبعدها هنغاريا.

    ويتألف خط أنابيب الغاز "التيار التركي" من خطي أنابيب متوازيين بطول 930 كلم، يصلان أنابا في روسيا ببلدة كييكوي في شمال غرب تركيا وبطاقة 15.75 مليار متر مكعب لكل منهما.

    ويتيح المشروع لروسيا نقل الغاز الروسي عبر البحر الأسود، الخط الأول للإمدادات للمستهلكين الأتراك، أما الخط الثاني، فيغذي جنوب وجنوب غرب أوروبا بالغاز بدون الحاجة إلى المرور بأوكرانيا التي كانت الممر الرئيسي للغاز الروسي إلى أوروبا سابقاً.

    انظر أيضا:

    بوتين: خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي 2" مشروع اقتصادي بحت
    بوتين يعلن موعد توقيع اتفاقية توحيد سوقي الغاز الروسي والبيلاروسي
    بوتين: نتوقع زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال في روسيا بحلول عام 2035
    بوتين: روسيا كانت ولا تزال موردا موثوقا للغاز لعملائها في أوروبا وآسيا
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook