21:03 GMT16 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 233
    تابعنا عبر

    عقدت وزارة الدفاع الأمريكية سلسلة من الاجتماعات السرية بسبب "القمر الصناعي العسكري الروسي الغامض"، الذي كان موقعه بين قمرين صناعيين تابعين لشركة "انتلسات"، التي تعمل مع الجيش الأمريكي.

    وذكرت صحيفة "سبيس نيوز" أن: "القمر الصناعي العسكري الروسي الغامض الذي كان متواجد بين قمرين صناعيين تابعين لشركة "انتلسات" في المدار الأرضي الجغرافي المتزامن لمدة خمسة أشهر من العام الحالي، أقلق إدارة الشركة مما دفهعا إلى عقد عدد من الاجتماعات السرية مع وزارة الدفاع الأمريكية".

    ووفقا للصحيفة إن القمر الصناعي هو "لوتش".

    قد تم وضع القمر الصناعي "لوتش" في المدار المحسوب في نهاية شهر سبتمبر/أيلول من عام 2014.

    وتابعت الصحيفة: "وبعد سبعة أشهر من الإطلاق، وصل القمر إلى الموقع المداري 18.1 درجة غربا، وأصبح موقعه بين القمر الصناعي انتلسات 7 وانتلسات 901، اللذان كانا على ارتفاع حوالي 36 ألف كم فوق خط الاستواء أي عند الدرجة 18.2 و18 غربا.

    وأكدت الصحيفة أن القمر الصناعي الروسي كان على مسافة 10 كيلومترات من انتلسات، كان قريب جدا فظنت إدارة الشركة أن قمرها الصناعي في خطر.

    وقالت رئيسة الشركة، كاي سيرز: "هذا سلوك غير طبيعي، ونحن قلقون منه، الفضاء يجب أن يكون محمي"، وفقا للحصيفة.

    ومع ذلك، أكدت سيرز أن القمر الصناعي الروسي لم يعطل عمل الأقمار الصناعية التابعة للشركة. وفقا لها، "حاولت انتلسات الاتصال "بأصحاب القمر الصناعي الروسي مباشرة أو من خلال وزارة الدفاع، لكننا لم نتلق أي رد."

    كما أنه تم إبلاغ الصحيفة من قبل القيادة الاستراتيجية للقوات المسلحة الأمريكية أن القمر الصناعي "لوتش" أقترب على مسافة 5 كيلومترات من القمر الصناعي الأخر ثلاث مرات منذ إطلاقه، دون ذكر اسم القمر الصناعي.

    وفقا للخبراء الأمريكيين، هذه هي المرة الأولى الذي يحدث فيها مثل هذا التفاعل بين المركبات الفضائية التجارية والعسكرية.

    انظر أيضا:

    صاروخ "بروتون - أم" يضع قمرا صناعيا روسيا حديثا في مدار حول الأرض
    إطلاق صاروخ "بروتون" لنقل قمر صناعي روسي إلى الفضاء
    صاروخ روسي يضع قمرين صناعيين أوروبيين في مدارين حول الأرض
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, البنتاغون, المواضيع الأكثر قراءة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook