22:17 GMT16 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    تعتزم مجموعة علماء، بإشراف ألكسندر ماجوغا، رئيس مختبر "المواد الطبية الحيوية النانوية" في الجامعة الوطنية للبحوث التكنولوجية "ميسيس"، البدء، في عام 2018، بالاختبارات السريرية لأول طريقة نانوية روسية للتشخيص المبكر لمرض السرطان. جاء ذلك في تصريح أدلت به الخدمة الإعلامية للجامعة.

    موسكو — نوفوستي

    يخطط العلماء، في المرحلة الأولى، لاستخدام دواء أساسه يعتمد على المغنتيت (أكسيد الحديد الأسود)، لتشخيص أورام الدماغ بطريق التصوير بالرنين المغناطيسي، ومن ثم لتشخيص أمراض السرطان الأخرى.

    تمكن الباحثون، للمرة الأولى، من ابتكار دواء يبلغ متوسط حجمه 40 نانومتر، يحتوي على المغنتيت المغلف بالبوليمر الحيوي. إذ تبدو جزيئات المغنتيت النانوية واضحة أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي، مما يسمح للأطباء بكشف الأورام في مراحل مبكرة. والمغنتيت، على عكس المواد المستعملة الأخرى، غير مضر للجسم، وأرخص بكثير من مواد التباين الأخرى.

    يقول ألكسندر ماجوغا لوكالة نوفوستي  "حاليا، نحن نختبر أدوية على أساس جزيئات المغنتيت النانوية المغلفة بالبوليمر الحيوي، التي تحتوي على عقار مضاد للسرطان. لقد ابتكرنا تكنولوجيا لا مثيل لها في العالم، تسمح بإطلاق العقار داخل الخلايا السرطانية المستهدفة".

    ويضيف العالم، أن هذه التكنولوجيا ستسمح في المستقبل بنقلٍ موجهٍ للأدوية إلى الخلايا السرطانية. فوفقا له، يغلف المغنتيت بمادة خاصة ناقلة موجهة، تستطيع تمييز الخلايا السرطانية عن غيرها. ومن ثم يتسرب المغنتيت إلى داخل هذه الخلايا المريضة ويقتلها، دون أن يلحق أي ضرر بالخلايا السليمة.

    من الجدير بالذكر، أن مجموعة علماء روس من الجامعة الوطنية للبحوث التكنولوجية "ميسيس"، ومن جامعة موسكو الحكومية المسماة جامعة لومونوسوف، ومن الجامعة الروسية الوطنية للبحوث الطبية المسماة جامعة بيروغوف، يجرون، منذ عام 2014، اختبارات لصناعة نانو عقار لتشخيص السرطان.

    الكلمات الدلالية:
    روسيا, أخبار روسيا اليوم, السرطان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook