10:43 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    تكاد الإصابة بنزلة برد أن تكون طقسا شتويا سنويا، فلا يمر شتاء دون أن يصاب المرء بها، فإذا أصيب شخص بهذا الداء اللحوح يتناول على حسب شدة حالته علاجات شتى في سبيل أن يتعافى.

     

     كشف الأطباء في إحدى الدراسات الحديثة عن السبب العلمي وراء إصابتنا بالبرد حين يتغير الطقس. والذي يعود إلى عاملين عادة ما يتسببان في الإصابة بنزلة البرد: الفيروسات الأنفية والفيروسات التاجية، وذلك بسبب سهولة انقسامها وانتشارها في الطقس البارد، لكن ليس الطقس الشديد البرودة.

    وقال أخصائي الطب الباطني كيتو جيندال غارج، لقناة الطقس "تتسبب العديد من الفيروسات المسببة للبرد في تفشي حالات الإصابة بالبرد من مطلع الربيع والخريف إلى نهايتهما".

    لا يتسبب الهواء البارد بإصابتك بالبرد، بل الفيروس هو ما يفعل. ويسمح هيكل فيروس الإنفلونزا بتضاعفه وانتشاره حين يكون الهواء جافاً وبارداً. ويضيف د. غارج "أُجريت العديد من الدراسات، لكن ما من دلائل تشير إلى مسؤولية الطقس البارد نفسه عن إصابتنا بالمرض".

    يقول غارج "أرى العديد من المرضى الذين يأتون إلي قائلين بأنهم عانوا من البرد طوال الربيع، لثلاثة أشهر، في الحقيقة لم يعانوا من البرد، بل هي الحساسية".

    إذن كيف يمكننا تفادي الإصابة بنزلات البرد في الشتاء القادم؟ أهم نصيحة هي ضرورة غسل اليدين.

    وأضاف أخصائي الطب الباطني "من المعروف أن نمط الحياة الصحي يحد من الإصابة بنزلات البرد. فإذا كنت تمارس قدراً معقولاً من الرياضة ولديك عادات نوم جيدة —تنام بعمق ولوقت كاف- ولا تعاني من إجهاد جسدي أو عاطفي شديد، فأنت أقل عرضة للإصابة بالمرض".

    وتفيد هذه التوصيات في معالجة الحساسية أيضاً، رغم وجود الحاجة إلى الأدوية في بعض الأحيان. وفي كل الأحوال، اعتنِ بجسدك واحصل على قسط مناسب من النوم، ولا تتلكأ في الذهاب إلى الطبيب إن لم تتحسن الأعراض.

     

    انظر أيضا:

    روسيا توقع على اتفاق باريس لمكافحة تغيير المناخ
    لاغارد: ركوب الدراجات بدل السيارات لمواجهة تغير المناخ
    العربي يحث على توفير المناخ اللازم لإنجاح العملية السياسية بسوريا
    الكلمات الدلالية:
    علوم وتكنولوجيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook