02:18 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    1114
    تابعنا عبر

    وقع الحادث الأول والأخير حتى الآن لتصادم قمرين صناعيين فوق شبه جزيرة تايمير في روسيا في العاشر من فبراير/شباط 2009.

    وشهد ذلك اليوم  تصادم قمر صناعي روسي من نوع "كوسموس" وقمر صناعي أمريكي من نوع "إيريديوم" على ارتفاع 788.6 كيلومتر.

    وبلغ وزن القمرين الصناعيين الروسي والأمريكي 900 كيلوغرام و600 كيلوغرام على التوالي، وكانا يطيران بسرعة 7470 مترا في الثانية. وأسفر الحادث عن تحطمهما وتطاير 600 قطعة من حطامهما.

    وكان يُعتقد أن الحادث وقع هكذا بالصدفة. إلا أن عاملاً سابقاً في وكالة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا) كشف للعالم مؤخرا أن الحادث تسبب فيه قادمون من كوكب مجهول.

    وذكر موقع "يسوريتر رو" أن الموظف السابق في ناسا الذي أحجم عن إعلان اسمه خشية أن تلاحقه الأجهزة الأمنية الأمريكية قال إن الأمريكيين فقدوا فجأة السيطرة على قمرهم الصناعي الذي غيّر اتجاه سيره، وتحوَّل إلى مدار آخر، وصدم القمر الصناعي الروسي هناك، مشيرا إلى أن القمر الصناعي خرج عن السيطرة بسبب "تصرفات طائشة لمبعوثي حضارة غير أرضية".

     

    انظر أيضا:

    مبعوثو حضارة غير أرضية يفجرون صاروخ "فالكون 9"!؟
    رائد فضاء يرى في بقعة ضوئية مركبة القادمين من كوكب آخر
    موفدو كواكب أخرى يحتلون الأرض
    رائد فضاء: مبعوثو كوكب آخر موجودون بيننا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار علوم وتكنولوجيا, قمر صناعي, حادث, العالم, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook