12:58 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    شريحة

    شريحة إلكترونية مع نقاط كمومية: رفع مستوى فعالية علاج الأورام

    © Sputnik . Mikhail Voskresenskiy
    علوم
    انسخ الرابط
    0 01

    قام اختصاصيون من الجامعة الوطنية للأبحاث النووية "ميفي"، وباحثون من جامعة "نانت" وجامعة "ريمس شمبان أردنيس" الفرنسية بتصميم رقاقة إلكترونية مبنية على أساس النقاط الكمومية، مما يسمح بالكشف عن مثبطات فعالة (المواد القادرة على الحد من النشاط) من الأنزيمات.

    ويعتمد التأثير العلاجي للعديد من الأدوية المضادة للسرطان، على قدرتها إحداث أضرار الحمض النووي، بما في ذلك تلف روابط الحمض، والتي يتم إصلاحها من خلال أنزيمات خاصة، يشار إلى أنه تم نشر نتائج البحث في مجلة "Scientific Reports".

    وقد أظهرت الدراسات بالسنوات الأخيرة أن إصلاح الحمض النووي يعتبر سبب الاستقرار والمقاومة للخلايا السرطانية والأدوية والإشعاعات. ولهذا فإن قمع نشاط الأنزيمات أصبح أحد المجالات المتطورة على نطاق واسع لزيادة فعالية العلاج المضاد للسرطان.

    وبحسب قول الباحثين من جامعة "ميفي" فإنه من أجل إنتاج مثبطات الأنزيمات الجديدة من الضروري تصميم أدوات عالية الأداء، والتي تسمح بتحديد المثبطات الأكثر نشاطاً وتقديم فعاليتها.

    وفي هذا الإطار أشار الباحث البارز إيغور نابييف في المختبر الدولي للهندسة الحيوية:

    لقد طورنا رقاقة  بنقاط كمومية على شكل علامات الفلورية لتقييم التغيرات في نشاط إنزيم كيناز البروتين المعتمد على الحمض النووي، رداً على تلف الحمض النووي. وقد تبين أن استخدام النقاط الكمومية كعلامات يسمح بتتبع كيفية تأثير المثبطات على نشاط الإنزيمات رداً على تلف الحمض النووي.

    في الوقت الحالي، تُستخدم الأصباغ العضوية، والتي تكون غالباً غير حساسة وغير مستقرة بسبب التحلل الضوئي، كعلامات فلورية في الرقاقات الدقيقة. وتشير البيانات الجديدة إلى أن البديل الواعدة هو في النقاط الكمومية، البلورات النانوية الفلورية من أشباه الموصلات.

    تعتبر الخصائص البصرية للنقاط الكمومية فريدة من نوعها. إذ أنها، بالإضافة إلى المقاومة العالية لتغيير اللون، قادرة على امتصاص كمية هائلة من الطاقة الضوئية وتتمتع بتألق ساطع كبير.

    نتائج عمل العلماء تفتح آفاقا للتحقق، في مرحلة ما قبل السريرية، من الرقائق الدقيقة على أساس النقاط الكمومية لفحص مثبطات كيناز، وهو أمر ذو أهمية خاصة لتطوير عقاقير جديدة.

    يلعب الحمض النووي كيناز دوراً رئيسياً في تشكيل الدواء والمقاومة الراديوية للورم، كونه جزءاً مهماً من آلية إصلاح الحمض النووي. وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن تثبيط الحمض النووي-بكس بواسطة مثبطات الوزن الجزيئي المنخفض يؤدي إلى العلاج الراديوي والكيميائي للأورام الخبيثة مثل الورم العظمي، والورم الدبقي، وكذلك سرطان الثدي والرئة والقولون.

    ومن المتوقع أن تطوير وفحص مثبطات كيناز الحمض النووي سيزيد من فعالية العلاجات المضادة للسرطان القائمة على أساس تلف الحمض النووي للخلايا السرطانية.

    ويتضمن المقال المنشور تقييماً لجدوى آهلية المنظومة المقترحة كأداة لفحص مثبطات كيناز من أجل زيادة فعالية العلاج المضاد للسرطان.

    انظر أيضا:

    إنجاز جديد في "حرب السرطان" يقود ثنائيا "أمريكيا يابانيا" إلى نوبل في الطب
    العثور على وسيلة للقضاء على أحد أخطر أنواع السرطان
    العلماء يبتكرون دواء يقتل السرطان بالكامل
    الكلمات الدلالية:
    مختبر, العلماء, الحمض النووي, باحثين, أدوية, علاج, السرطان, ميفي, سبوتنيك, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik