16:48 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حسم العلماء الجدل الدائر حول ما إذا كانت هناك علاقة بين سرطان الثدي واستخدام مزيلات العرق المختلفة.

    وأجرى فريق من العلماء دراسة نشرها موقع National Cancer Institute قارنت حالة 813 امرأة مصابة بسرطان الثدي مع 793 امرأة بصحة جيدة، واستنتجوا من خلالها أنه لا يوجد علاقة ثابتة علميا بين مزيلات العرق والإصابة بسرطان الثدي.

    وجاءت الشكوك حول هذه العلاقة بعدما لفتت بعض الأبحاث إلى احتواء مزيل العرق على مكونات من الألومنيوم تؤدي إلى انسداد الغدد العرقية الموجودة تحت الإبطين والقريبة من الصدر.

    وأفادت الدراسات السابقة بأن مكوّنات الألومينيوم قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي لأن البشرة تمتصها مما يؤثر على مستقبلات هرمون الإستروجين في خلايا الثدي.

    يشار إلى أن ما أثار فكرة اعتبار مركبات الألومنيوم عامل خطر للإصابة بسرطان الثدي هو أن هرمون الإستروجين يشجع على نمو الخلايا السرطانية وغير السرطانية، غير أن العلماء أشاروا إلى أن الجلد يمتص كمية قليلة جدا من الألومينوم وهذا ما بالتالي ما يقلّل في الحقيقة من احتمالات الخطر.

     

    انظر أيضا:

    دراسة: يمكن تجنب العلاج الكيماوي في المراحل الأولى من سرطان الثدي
    زوجة الرئيس الأسد تعاني من سرطان الثدي
    دراسة: الحمية منخفضة الدهون مرتبطة بارتفاع احتمالات النجاة من سرطان الثدي
    بروفيسور روسي يدحض مزاعم خبراء إسرائيليين حول علاج سرطان الثدي
    التمارين الرياضية تزيد فرص التعافي من سرطان الثدي
    بشرى سارة: علاج سريع وفعال لمرض سرطان الثدي
    الكلمات الدلالية:
    سرطان الثدي, مزيلات العرق, إصابة, علماء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook