06:19 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أثبتت دراسة طبية حديثة أنه قد يتم زراعة أعضاء الحيوانات بدلا من الأعضاء التالفة في الإنسان.

    وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، قد يتم قريبا زرع قلوب الخنازير في المرضى الذين يعانون من أمراض قلبية لعلاج أمراضهم التي تهدد حياتهم.

    ونجحت دراسة تعد الأولى من نوعها في هذا المجال، في إثبات أنه من الممكن إبقاء حيوان حي على قلب من حيوان آخر.

    وأفادت "ديلي ميل" أن الباحثون الألمان فاجأوا العالم الطبي والعلمي بزراعة قلب خنزير لقرد "بابون" وبقى على قيد الحياة مدة 195 يوما.

    ولم تنجح المحاولات السابقة في هذا البحث إلا في الحفاظ على حياة القردة لمدة تصل إلى 57 يوما، ولكن من خلال تعديل التقنية، تمكن فريق العلماء من جامعة لودفيغ ماكسيميلون في ميونيخ من إطالة عمر الحيوان لمدة ستة أشهر.
    وأوضحت "ديلي ميل"، أن العلماء أشادوا بالبحث ووصفوه بأنه "حدث تاريخي".

     

    وتم الإعلان عن هذه الدراسة كوسيلة محتملة لعلاج الأشخاص الذين يعانون من أمراض قلبية تهدد حياتهم، حيث تتزايد قوائم الانتظار لزراعة الأعضاء من الأموات، مع زيادة متوسط ​​العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم، ووفاة بعض بعض الحالات الحرجة والمزمنة.

    ويرجح الباحث في الجمعية الألمانية لطب القلب كريستوف كنسوسالا، أن يتجاوز عدد المصابين بفشل القلب في الولايات المتحدة 8 ملايين شخص بحلول عام 2030، ونبه إلى أن هؤلاء المرضى يواجهون خطر الوفاة بالنظر إلى قلة القلوب المتبرع بها.

    واقترح العلماء قلوب الخنازير المعدلة وراثيا كحل جائز لهذا العجز، وذلك بعد نجاح اختبارات نقلها إلى قرد البابون، أقرب الحيوانات إلى البشر.

    ويتم تعديل الخنازير صاحبة القلوب التي تنقل جراحيا، بهدف إيقاف استجابتها المناعية السلبية، مما يجعل أجهزتها مناسبة للزراعة داخل كائنات أخرى مثل البشر.

    انظر أيضا:

    أنفلونزا الخنازير في سوريا... ووزارة الصحة تطمئن المواطنين
    الصين تعلن عن أربع بؤر جديدة لحمى الخنازير الأفريقية
    لمكافحة حمى الخنازير الأفريقية... الصين تعدم 200 ألف رأس
    استنفار في الصين بسبب تفشي حمى الخنازير
    الصين تعلن عن تفش جديد لحمى الخنازير في منطقة منغوليا الداخلية
    اليابان تكتشف أول حالة إصابة بحمى الخنازير منذ 26 عاما
    الكلمات الدلالية:
    قلوب الخنازير, زراعة الأعضاء, دراسة طبية, أخبار طبية, ألمانيا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook