15:58 20 مايو/ أيار 2019
مباشر
    جائزة نوبل

    تجريد حاصل على نوبل من ألقابه الشرفية بسبب أراء وصفت بـ"العنصرية"

    © AFP 2019 / Jonathan Nackstrand
    علوم
    انسخ الرابط
    0 01

    أعلن مختبر كولد سبرينغ هاربور في نيويورك تبرأه من العالم الأمريكي الحاصل على جائزة نوبل جيمس واتسون وتجريده من ألقابه الشرفية.

    وقال المختبر في بيان، نقلته "نيويورك بوست" الأمريكية، إن القرار جاء نتيجة تكرار إدلاء واتسون  بملاحظات "عنصرية" تربط بين مستوى الذكاء والعرق، وتعتبر أن السود أقل ذكاء من البيض.

    وأضاف مختبر كولد سبرينغ هاربور إن ملاحظات العالم الذي يبلغ عمره 90 عاماً "متهورة وغير مدعومة بسند".

    وواتسون يعد من العلماء الرواد في دراسات الحمض النووي، وهو عالم وراثة وبيولوجيا جزيئية، شارك في اكتشاف التركيب الجزيئي للحمض النووي منقوص الأكسجين، وهو المادة التي تشكل أساس علم الوراثة.

    وفي فيلم تسجيلي أذيع مؤخرا قال واتسون "إن الجينات تؤدي إلى فروق في النتائج بين السود والبيض في اختبارات الذكاء".

    ​وهي التصريحات ذاتها التي اعتذر عنها واتسون في 2007، حينما قال في تصريحات لصحيفة التايمز وقتها إنه "متشائم بشأن مستقبل أفريقيا (…) كل سياساتنا الاجتماعية مبنية على فرضية أن ذكاءهم (الأفارقة) مثل ذكائنا، بينما تقول كل التجارب إن الأمر في الحقيقة ليس كذلك". وتابع وقتها: "الذين اضطروا للتعامل مع موظفين سود، وجدوا أن هذا غير صحيح".

    وردا على تلك التصريحات وقتها (2007) ، قام مختبر كولد سبرينغ هاربور بإقالته من منصبه كمستشار له، وإعفائه من كافة مسؤولياته الإدارية، فكتب واتسون رسالة اعتذار، وأعيدت إليه ألقابه التكريمية كمستشار فخر.

    غير أنه عاد وقال في فيلم وثائقي بعنوان "عظماء أمريكان: تفكيك شيفرة واتسون" عرض على قناة PBS التلفزيونية الأمريكية التي تحظى بشعبية في وقت سابق هذا الشهر إن "وجهة نظره في هذا الأمر لم تتغير".

    وردا على تصريحاته الأخيرة قال المختبر في بيانه إنه "يرفض بشكل قاطع الآراء الشخصية المستهترة والمتهورة التي أعرب عنها واتسون حول موضوع العرق والوراثة".

    وأضاف البيان بأن "تصريحات واتسون تستحق الشجب، ولا تدعمها العلوم ، ولا تمثل بأي حال وجهات نظر  المختبر(…) يدين المختبر إساءة استخدام العلم لتبرير التحيز".

    ومختبر كولد سبرينغ هاربور، مؤسسة خاصة غير ربحية مقرها نيويورك، وتقوم بأبحاث رائدة تركز على السرطان وعلم الأعصاب وعلم الأحياء النباتية وعلم الجينوم.

    وعين واتسون مديراً للمختبر عام 1968، ثم رئيساً له عام 1994، ومستشاراً للمختبر بعدها بنحو عقد من الزمن.

    وحقق واطسون شهرة عالمية في عام 1953 بعد أن شارك في تأليف ورقة أكاديمية تحدد بنية اللولب المزدوج لجزيء الحمض النووي. إلى جانب فرانسيس كريك وموريس ويلكنز، ومنح الثلاثة جائزة نوبل عام 1962 تقديراً لاكتشافهم الرائد، والذي يعتبر أهم اكتشاف علمي في القرن العشرين.

    وباع الدكتور واتسون، الميدالية الذهبية التي تحمل شعار جائزة نوبل عام 2014، وقال حينها أنه أصبح منبوذاً من المجتمع العلمي بعد تصريحاته عن الأعراق.

     

    انظر أيضا:

    رشح غير مرة لجائزة نوبل للآداب... إسرائيل تنعى أشهر كتابها
    نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل تتبرع بالمكافأة النقدية لبناء مستشفى
    "الهدف هو تفجير الفراغ": كيف تحفز جائزة نوبل على تطوير العلم
    شاهد كيف تفادى نادل خطأه في حفل عشاء جائزة نوبل
    خطاب ناديا مراد في حفل جوائز "نوبل" يدفع أميرة النرويج للبكاء (صور+فيديو)
    نوبل تقدم جائزة السلام لفتاة إيزيدية
    نوردهاوس ورومر يفوزان بجائزة نوبل في الاقتصاد للعام 2018
    الكلمات الدلالية:
    أخبار جائزة نوبل, أخبار نوبل, أخبار العلوم, جائزة نوبل, نوبل, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik