Widgets Magazine
12:24 21 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    مرحاض

    مطلوب متبرعين بـ"البراز الخارق"

    © AFP 2019 / PHILIPPE LOPEZ
    علوم
    انسخ الرابط
    0 20

    تعمل كلوديا كامبينيلا، البالغة من العمر 31 عاما، مسؤولة عن دعم الطلاب في إحدى جامعات المملكة المتحدة، وفي وقت فراغها تعمل "متبرعة براز".

    تقول كلوديا "يعتقد بعض أصدقائي أنه أمر غريب أو مثير للاشمئزاز، لكن بالنسبة لي الأمر بسيط؛ فمن السهل جدا التبرع وأريد فقط المساعدة في البحث الطبي"، مضيفة "أنا سعيدة بالمساهمة في ذلك"، بحسب ما جاء في تقرير لموقع "بي بي سي" البريطاني.

    علاج أمراض الأمعاء   

    العلماء يعتقدون أن براز بعض الأشخاص قد يحتوي على مزيج مثالي من البكتيريا القادرة على علاج أنماط معينة من أمراض الأمعاء.

    تضيف كلوديا كامبينيلا إنها ترغب في أن تصبح "متبرعة" لأنها قرأت أن النباتيين مرشحون لأن يكونوا "مانحين جيدين للبراز"، في حين لا يوجد دليل قوي على أن براز النباتيين أفضل من أي براز شخص آخر، لكن يبحث الخبراء في خصائص المانح صاحب البراز الأفضل.

    إذ يدرس الدكتور جاستين أوسوليفان، وهو خبير في حقل الأحياء الجزيئية في جامعة أوكلاند، خصائص المتبرعين بالبراز الخاص.

    ما المواصفات المطلوبة؟

    زرع البراز هو حقل جديد نسبيا، وعلى الرغم من ذلك، فإن الأبحاث التي أجريت حتى الآن تثبت أن بعض المانحين أفضل من غيرهم.

    وتعيش في أمعائنا ملايين البكتيريا والميكروبات التي تشكل "مجتمعا" له مميزاته الفريدة عند كل شخص.

    ويقول الدكتور سوليفان:

    لاحظنا أن زرع براز من مانحين محددين، نسميهم المانحين الممتازين، يحقق نتائج مضاعفة مقارنة بمانحين آخرين.

    ونأمل في أن نتمكن من اكتشاف الطريقة التي يحدث بها هذا، حتى نستطيع تحسين عمليات زرع البراز أو إجراء تجارب عليه من أجل ملائمة حالات جديدة مثل ألزهايمر والربو والتصلب المتعدد.

    ويتفق الدكتور جون لاندي، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي الذي يساعد في عمليات زرع البراز، مع فكرة مانح البراز الخاص، لكنه يقول إن العثور على أحدهم قد يكون صعبا، إذ لا يعلم السبب الذي يجعل شخصا ما منتجا خاصا للبراز بالمواصفات المطلوبة.

    جراثيم البراز لها فوائد صحية

    وورد في بحث للدكتور أوسوليفان نشر في مجلة "Frontiers in Cellular and Infection Microbiology" أن وجود العديد من أنواع البكتيريا المختلفة في البراز قد يكون له فوائد صحية.

    ويقول إن وجود عدد أكبر من أنواع الميكروبات في البراز هو أحد العوامل المهمة في تحقيق عملية زرع البراز نتائج جيدة. وكذلك فإن المرضى الذين تكون استجابتهم للعلاج بهذه الطريقة جيدة يطورون ميكروبات أكثر تنوعا.

    وتفيد الدراسات بأن النجاح يعتمد على مدى ملائمة المانح للمتلقي. بينما تدرس جولي ماكدونالد، خبيرة علم الميكروبات في إمبريال كولج لندن، كيفية تعزيز فرص نجاح عمليات زرع البراز.

    وتستخدم زراعة البراز حاليا لعلاج مرض خطير يصيب الأمعاء الغليظة، وتسببها عدوى تدعى "كلوستريديوم ديفيسيل".

    ويمكن أن يصاب المريض بهذه العدوى إذا استخدمت مضادات حيوية تقضى على الميكروبات النافعة في الأمعاء الغليظة. وتشير أبحاث ماكدونالد إلى أن زرع البراز قد يعوض الميكروبات المفقودة بسبب استخدام المضادات الحيوية.

    وتتمنى كلوديا أن يتجاوز الناس الحاجز النفسي ويفكروا في أن يصبحوا مانحين للبراز، وتقول إن العملية سهلة، فما على المتبرع سوى أن يحصل على وعاء خاص من المستشفى ويضع فيه العينة ثم يعيده للمستشفى.

    انظر أيضا:

    علماء يستخلصون علاجا من براز الأطفال
    فضلات بشرية "براز" وجدت في علب الكوكاكولا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik