19:43 26 مارس/ آذار 2019
مباشر
    الدماغ

    دراسة: الكحول والجنس... وقود الدماغ لتحسين الذاكرة

    © Depositphotos / Andreus
    علوم
    انسخ الرابط
    160

    يتمكن الشخص العادي من حفظ وتكرار تسلسل مؤلف من 25-30 كلمة لا تتصل ببعضها خلال 20 دقيقة، بينما يتمكن المشاركون في بطولة العالم للذاكرة خلال 15 دقيقة من تذكر مجموعة عشوائية من الكلمات تتألف من 300 كلمة.

    ويثق العلماء أن لا علاقة للقدرات الفطرية هنا، ويمكن تدريب الذاكرة وسرعة الحفظ.

    تدريبات التفكير

    قام علماء من هولندا والولايات المتحدة وألمانيا، في نهاية عام 2016، بتدريب 50 متطوعا، تتراوح أعمارهم ما بين 24-27 عاما، على حفظ 72 كلمة تسلسلية. وتم توزيع المشاركين على 3 مجموعات. وقامت المجموعة الأولى بتمرين الذاكرة القصيرة الأجل، بينما تدربت الثانية وفقا لطريقة تسمى بـ"التدريب المحلي"، والكلمات في هذا التمرين ترتبط بمكان محدد، يمكن للشخص من خلاله حفظ التسلسل بشكل صحيح. أما المتطوعون من المجموعة الثالثة فلم تفعل شيئا.

    وكان المتطوعون قبل التدريب قادرون على حفظ حوالي 25-30 كلمة من أصل 72 كلمة. وبعد 6 أسابيع من التدريب المكثف زادت عدد الكلمات المتسلسلة، التي تمكن المتطوعون من المجموعة الثانية من حفظها 35 كلمة، بينما زادت كلمات المجموعة الأولى 11 كلمة، أما المجموعة الثالثة 5 كلمات.

    وأظهرت عملية مسح الدماغ لدى المشاركين في الدراسة أن الذين تمكنوا من تحسين ذاكرتهم بشكل ملحوظ، غيروا الروابط الوظيفية بين الخلايا العصبية، إذ أصبحت أكثر متانة.

    إفراز الهرمون

    توصل علماء بريطانيون وهولنديون في دراساتهم إلى إمكانية تحسين الذاكرة من خلال ممارسة الرياضة. وطلب العلماء في الدراسة من المتطوعين ربط الصور وموقع العلامات على شاشة الكمبيوتر وإعادة تذكرها. وتم تكرار الاختبار في اليوم التالي. وشجل المشاركون، الذين مارسوا الرياضة بعد 4 ساعات من المرحلة الأولى من التجربة، نتائج أفضل. أما التدريبات البدنية، التي أجريت مباشرة بعد حفظ المواد لم يكن لها تأثير ملحوظ على أداء الذاكرة.

    ويعتقد الباحثون أن الرياضة تزيد من إنتاج النوربينيفرين والدوبامين، وهي بدورها تحفز عمل الناقلات العصبية في الجزء المسؤول عن تكوين الذكريات طويلة الأمد من الذكريات قصيرة الأمد في الدماغ.

    100 غرام للذاكرة

    وفقا لدراسة أجراها علماء من جامعة إكستر البريطانية فإن الأشخاص، الذين تناولوا الكحول بعد التدريب يتذكرون المعلومات أكثر.

    وطلب الباحثون من 88 شخصا، تتراوح أعمارهم ما بين 18-54 عاما، عدم تناول المشروبات الكحولية وحفظ عشرات الكلمات، التي تحتوي على حروف إضافية. وخضع المشاركون بعد ذلك لاختبار تقييم الكلمات المحفوظة. وسمح للمتطوعين بعد ذلك بشرب الكحول في غضون ساعتين.

    وتم في اليوم التالي قياس مستوى الكحول في دماء المشاركين وخضعوا للاختبار مرة أخرى، وتبين أن الذين شربوا الكحول في اليوم السابق حصلوا على درجات أعلى. ويشرح العلماء هذه النتيجة بالتأثير المحتمل للكحول على العمليات في الدماغ أثناء النوم.

    سلاح المرأة

    وجد علماء أمريكيون من جامعة برينستون أن ممارسة الجنس حسنت عمل قرن آمون في الدماغ، التي تلعب دورا رئيسيا في حفظ الكلمات.

    ومن الصعب نقل نتائج التجربة، التي تم إجراؤها على القوارض، للبشر، لكن لوحظ وجود بعض الارتباط، على الأقل بالنسبة للنساء. فقد وجد باحثون كنديون أن النساء، اللاتي يخصصن الكثير من الوقت للممارسة الجنس، يتذكرن الكلمات المجردة بشكل أفضل.

    ووفقا لعالم النفس الأسترالي مارك ألين، فإن ممارسة الجنس لها تأثير جيد على الذاكرة بغض النظر عن الجنس. وأشار إلى أن ممارسة الجنس من قبل كبار السن بشكل متكرر تساعد على الحفاظ على مستوى أعلى من الذاكرة.

    انظر أيضا:

    "واتسآب" تطرح تقنية "الذاكرة الأبدية" لمستخدميها
    4 أطعمة تساعد في تقوية الذاكرة… من بينها اللب والسمك
    الاكتئاب قد يؤثر على قوة الذاكرة
    الكلمات الدلالية:
    الذاكرة, الدماغ, ألمانيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik