07:55 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    أسامة الزبيدي، طالب من اليمن في جامعة جنوب الأورال

    جامعة جنوب الأورال...مؤسسة علمية مهمة لتعليم الطلبة العرب

    © Photo / South Ural State University
    علوم
    انسخ الرابط
    0 30

    على الحدود بين القارتين الأوروبية والآسيوية، هناك في مدينة تشيليابينسك جامعة جنوب الأورال الحكومية، التي تعتبر واحدة من أبرز مؤسسات التعليم العالي الروسي.

    حيث تركز الجامعة على تطوير مشاريع كبيرة متعددة التخصصات في مجال الصناعة الرقمية والذكاء الاصطناعي، وتجري الدراسات والأبحاث في المجالات التالية: "المجسات مادة صناعية"؛ "التوائم الرقمية"؛ "توفير الطاقة"؛ "طرق ووسائل حماية المعلومات"؛ "علم المواد" و"علم البيئة".

    اليوم يدرس أكثر من ألفي طالب أجنبي من 52 دولة في العالم في جامعة جنوب الأورال. وفي الوقت نفسه، في كل عام يزداد عدد المتقدمين من الطلبة، الذين يدخلون الجامعة من بلدان منطقة الشرق الأوسط، على سبيل المثال من الجزائر، مصر، اليمن، العراق، الأردن، سوريا، والسودان.

    تعتبر الاختصاصات التالية: "الهندسة المعمارية"، "الهندسة المدنية"، "علوم الحاسوب وهندسة الحاسوب"، "فقه اللغة"، وكذلك "الميكاترونيك والروبوتات"، من المجالات العلمية الأكثر طلباً وشعبية للدراسة من قبل الطلاب العرب في جامعة جنوب الأورال.

    جامعة جنوب الأورال
    © Photo / South Ural State University
    جامعة جنوب الأورال

    لماذا يلتحق الطلبة العرب للدراسة في جامعة جنوب الأورال؟ وكيف تتم عملية تكيف هؤلاء الطلبة في روسيا؟ ما هي الآفاق التي يمنحها مجال التعليم الروسي؟ عن هذه المواضيع حدثنا أسامة الزبيدي، وهو طالب من اليمن في جامعة جنوب الأورال.

    لماذا اخترت يا أسامة روسيا للحصول على شهادة في التعليم العالي؟ ما هو سبب اختيارك لجامعة جنوب الأورال؟

    أنا أدرس اختصاص "الهندسة المعمارية" في معهد "الهندسة المعمارية والهندسة المدنية" في جامعة جنوب الأورال. صديقي، الذي يعيش في موسكو، هو الذي نصحني للدراسة في روسيا. وهو الذي أخبرني عن وجود إمكانية للدراسة في جامعة جنوب الأورال، في إشارة إلى إن القائمين سوف يساعدونني في هذه المؤسسة العلمية. لهذا تواصلت بموظفي الجامعة، وأخبروني عن قواعد القبول للدراسة في الجامعة، وقمت بإعداد جميع الوثائق اللازمة وجئت إلى مدينة تشيليابينسك.

    كيف تمكنت من اجتياز الامتحانات بنجاح والالتحاق بالجامعة؟

    أنا ثابرت بجد للحصول على القبول. يمكن لأي شخص الالتحاق بدورة اللغة الروسية، ولكن إذا كنت ترغب في الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس أو الماجستير، فيجب أن تكون مستعداً للامتحان بمادة اختصاصية، على سبيل المثال، في الهندسة، ضمن التخصص الذي تختاره. وأنا لم أكن خائفاً جداً من هذا — فكل الطلبة الأجانب يفكرون أولاً في اتقان اللغة الروسية. في البداية كان من الصعب عليّ فهم اللغة الروسية، لكن بطبيعة الحال، مع مرور الوقت أصبحت هذه المشكلة ثانوية. حالياً يمكنني التحدث بحرية والتواصل مع أي شخص.

    ما هي انطباعاتك الأولى عن جامعة جنوب الأورال؟

    الانطباع الأول كان حول المبنى الرئيسي للجامعة. هذا المبنى يشبه إلى حد بعيد بناء جامعة موسكو الحكومية، الذي يعتبر الأكثر شهرة في روسيا من بين المؤسسات العلمية الأخرى. بالنسبة لي، كمهندس معماري في المستقبل، كان هذا الأمر مثيراً للاهتمام. الآن أعرف أن المبنى الرئيسي لجامعة جنوب الأورال، الذي يبلغ ارتفاعه 86 متراً، يقع في قائمة المراكز العشرة الأولى من ألمع الأماكن وأكثرها شهرة في مدينة تشيليابينسك.

    أسامة الزبيدي، طالب من اليمن في جامعة جنوب الأورال
    © Photo / South Ural State University
    أسامة الزبيدي، طالب من اليمن في جامعة جنوب الأورال

    كيف تمكنت التكيف مع المحيط في روسيا الاتحادية؟ هل ساعدك متطوعون وطلاب من بلدك؟

    نعم، لقد قدم لي الطلاب من بلدي الكثير من المساعدة. عندما جئت إلى هنا، لم أكن أعرف أحداً، ولم أكن أعرف شيئاً، ولا حتى كلمة واحدة باللغة الروسية. وهنا جاء أبناء بلدي وشرحوا لي الكثير، وأظهروا لي أين توجد الأماكن الهامة الموجودة في تشيليابينسك. حتى إنهم ساعدوني في دراستي، ولهذا أنا ممتن جداً لهم. والآن حان دوري لمساعدة الطلبة العرب الجدد. بشكل عام، لدينا نظام دعم متطور لبعضنا البعض، وذلك بفضل اتحاد الطلبة الأجانب في الجامعة ومركز التكيف الاجتماعي والثقافي.

    أين درست قبل الالتحاق بجامعة جنوب الأورال، وكم يلبي التعليم الذي حصلت عليه سابقاً، متطلبات الجامعات الروسية؟

    من وجهة نظري، فإن التعليم السابق يتوافق مع ما تقدمه الجامعات الروسية. لقد أنهيت 12 سنة دراسية في المدرسة الثانوية في العاصمة اليمنية صنعاء، ثم التحقت للدراسة في هذه الجامعة. وبالتالي لم أشعر بوجود فجوات كبيرة في المعرفة.

    في جامعة جنوب الأورال، يوجد مجالس للطلاب ومركز تطوع ومدرسة القادة الشباب ومركز للإبداع وقاعات الرياضية وغير ذلك الكثير. هل تشارك في مثل هذه الأشكال من الحياة الطلابية؟

    أشارك في الحدث المفضل لجميع الطلاب العرب الذي يطلق عليه اسم يوم الثقافة العربية. سبق لي وأن قدمت مرتين عروضاً على المسرح الرئيسي للجامعة، حيث ارتديت زياً وطنياً عربياً وقمت بأداء أغنية عربية، وكان ذلك رائعاً جداً!

    ما هي الآفاق التي تمنحها لك شهدة الدبلوم من جامعة جنوب الأورال في بلدك؟

    يحتاج كل بلد إلى متخصصين مؤهلين تأهيلاً جيداً. إذ يوجد في بلدي العديد من الشركات الكبيرة التي تفتح ذراعيها، بكل سرور، للمتخصصين الذين حصلوا على شهاداتهم من روسيا الاتحادية. هناك أماكن خاصة للمتخصصين الذين يعرفون الروسية. يبدو لي أن لدى روسيا ودول العالم العربي إمكانات كبيرة للتنمية الاقتصادية المشتركة.

    أسامة الزبيدي، طالب من اليمن في جامعة جنوب الأورال
    © Photo / South Ural State University
    أسامة الزبيدي، طالب من اليمن في جامعة جنوب الأورال

    عن ماذا سيكون موضوع مشروع تخرجك؟

    أنا الآن أدرس في السنة الثانية فقط، وبالتالي لم أختر بعد الموضوع بشكل نهائي. مازال أمامي الكثير من الوقت للتفكير. أعتزم أن يكون مشروع تخرجي عبارة عن تشييد مبنى من تسعة طوابق بـ 54 شقة. آمل أن أكون قادراً على تطوير هذه الفكرة، خاصة وإن المعلمين مستعدين لتقديم المشورة بشأن جميع القضايا التعليمية.

    هل تخطط لاستخدام التقنيات الحديثة في مشاريعك المعمارية؟

    نعم، أخطط لاستخدام هذه التقنيات، لأن المجتمع يتطور ومن الضروري مواكبة العصر. ففي المباني الحديثة، يجب استخدام التقنيات الموفرة للطاقة — الألواح والخلايا الشمسية وأنظمة عزل الصوت والحماية من الحرائق وغيرها. أنا متأكد من أنني سوف أستخدمها أيضاً في مشاريعي المستقبلية.

    ما هي خططك القريبة بعد التخرج من الجامعة؟

    آمل أن أعمل في مهنتي، وأن أجد وظيفة جيدة كمهندس معماري. لذلك، أسعى على الدوام لتطوير مهاراتي المهنية، وتعميق المعرفة لكي أتقن اللغة الروسية. كما إنني بدأت في جامعة جنوب الاورال أتعلم اللغة العالمية، وهنا أقصد اللغة الإنكليزية. لذلك أنا متأكد من أن كل هذه المعرفة التي اكتسبها في الجامعة سوف تساعدني في المستقبل.

    ما الذي تتمناه لأبناء بلدك، الراغبين في الدراسة والذين يخططون في المستقبل الحصول على شهادات التعليم العالي في روسيا؟

    نصيحتي لأولئك الذين يخططون للدراسة في روسيا هي في أن يتم اتخاذ الخيار السليم للجامعة والتخصص. وبالطبع، سوف أنصح بأن يلتحقوا للدراسة في جامعتي — في جامعة جنوب الأورال الحكومية. وذلك لأنه خيار صائب وممتاز للحصول على تعليم عالي جيد ونوعي.

    إعداد أولغا رومانوفسكايا ، أكسانا كوفاكينا ، قسم الاتصالات الاستراتيجية

    الكلمات الدلالية:
    حياة روسيا, أخبار روسيا, أخبار روسيا اليوم, جامعة جنوب الأورال الحكومية, الأورال, روسيا الاتحادية, اليمن, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik