04:58 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    حروب الهواتف الذكية (48)
    131
    تابعنا عبر

    استبقت تقارير صحفية إعلان شركة "أبل" الأمريكية عن إطلاق هواتف "آيفون" جديدة، بإطلاق تحذير خطير مما يوجد في تلك الهواتف.

    نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرا حول التحذيرات، التي أطلقتها مجموعة من الباحثين عما تحتويه هواتف "آيفون" بعد فحصها من قبل عدد كبير من خبراء الأمن الإلكتروني.

    وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن مجموعة من مواقع الويب، استغلت ثغرة أمنية غير معروفة في هواتف "آيفون" من أجل زرع برمجيات خبيثة وبرامج تجسس في تلك الهواتف.

    وتمكنت تلك البرمجيات الخبيثة من اختراق هواتف آيفون، والوصول إلى عدد كبير من البيانات الشخصية الحساسة الخاصة بالمستخدم.

    ومن بين تلك البيانات الحساسة التي تمكنت تلك المواقع من الوصول لها على هواتف "آيفون" الرسائل النصية والصور والموقع الجغرافي في الوقت الحقيقي.

    ووصف الخبراء الأمنيين أن تلك الثغرة يمكن وصفها بـ"الأسوأ" و"الأخطر" في تاريخ "آيفون".

    وأوضح باحثون أمنيون تابعون لشركة "غوغل" أن الآلاف من مستخدمي هواتف "آيفون" تعرضوا لأكثر من عامين، قبل أن تعترف "أبل" بوجود تلك الثغرة.

    وعند إعلان "أبل" عن وجود الثغرة، رفضت الاعتراف بأن تلك الثغرة تسببت في اختراق هواتف "آيفون".

    وقال الباحث في "غوغل"، إيان بيير، في مدونته: "اكتشاف تلك الثغرات، يبدد أية فكرة بأنك تحتاج مليون دولار من أجل اختراق هاتف آيفون بنجاح".

    ​ورفضت شركة "أبل" الرد على تلك الاتهامات أو التعليق عليها.

    وتستعد شركة "أبل" للإعلان عن هواتفها الجديد في احتفالية كبرى ستقيمها يوم 10 سبتمبر/ أيلول المقبل.

    ومن المتوقع أن تكشف "أبل" في الحدث النقاب عن الطرازات الجديدة لهاتفها الشهير "آيفون"، بحسب موقع "فيرج" التكنولوجي، والتي ستكون لهواتف "آيفون 11"، و"آيفون 11 برو"، و"آيفون 11 برو ماكس".

    الموضوع:
    حروب الهواتف الذكية (48)

    انظر أيضا:

    بعد انتشار شائعات... الكشف عن الإضافة في آيفون الجديد
    بالخطوات... كيف تعالج تلك الثغرة الخطيرة في هواتف آيفون
    أول تعليق من "أبل" على فضيحة "التسجيلات الحميمة" لمستخدمي "آيفون"
    غوغل تكشف عن عملية اختراق ضخمة لهواتف آيفون
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تكنولوجية, أخبار تكنولوجيا, iphone, Apple, آيفون, أبل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik