15:23 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اختبرت وكالة الفضاء الأمريكي"ناسا"، بدلة الفضاء التي تخطط أن يستخدمها رواد الفضاء لاستكشاف سطح المريخ، داخل بركان في أيسلندا مع استعدادها لإطلاق بعثة فضائية للمريخ.

    وتستند بدلة"ام اس-1"، التي صنعها مايكل لي في كلية ”رود آيلاند“ الأمريكية لتمكن رواد الفضاء من التجول على سطح المريخ، في تصميمها إلى بدلة "زي-2" الفضائية، التي كشفت عنها ”ناسا“ في عام 2014.

    ووفقا لصحيفة ”ميرور“ البريطانية، يصل وزن بدلة "زي-2" إلى 65 كغ، بينما تزن البدلة الجديدة المتطورة 23 كغ فقط، وتتميز بجذع علوي صلب وجذع سفلي مرن، وخوذة تشبه الفقاعة وفتحة دخول خلفية.

    وأشارت الصحيفة إلى أن الظروف المناخية القاسية والتضاريس غير المستقرة لبركان ”جريمسفوتن“ النشط، تشكل محاكاة مثالية للمناطق القطبية في المريخ.

    سافر فريق من المستكشفين والباحثين البارزين إلى المنطقة النائية، وعاشوا لمدة 6 أيام في جبل جريمسفوتن، وأقاموا في غرفة واحدة ذات أسرّة بطابقين ودون مياه جارية.

    واختبر الباحثون قدرة البدلة على احتمال الظروف الجوية القاسية والتعرض المستمر لأشعة الشمس، كما قاموا بأنشطة مثل جمع العينات والحركة في البيئة الشبيهة بالمريخ، وتسلقت عالمة الجيولوجيا الأيسلندية هيلغا كريستين، جبلًا جليديًّا لتختبر ما إذا كانت البدلة مناسبة لتسلق الصخور.

    ومع معاناة المجموعة من العديد من الظروف الجوية القاسية وبعض الأعطال الفنية، إلا أن المهمة كانت ناجحة بشكل عام، ووجد الباحثون أن البدلة ممتازة من حيث قابلية التكيف، حيث يمكن أن تناسب عدة أشخاص ذوي التركيبات البدنية المختلفة.

    انظر أيضا:

    ناسا تنشر فيديو لعاصفة على كوكب المشتري
    الإدارة الأمريكية تمهل "ناسا" وقتا إضافيا لتنفيذ مخططاتها
    الكلمات الدلالية:
    بركان, أيسلندا, الحياة على سطح المريخ, رواد الفضاء, ناسا, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook