19:22 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أشارت دراسة جديدة إلى أن المستويات المرتفعة من بروتين "التروبونين"، تزيد من مخاطر الوفاة المبكرة بغض النظر عن الأمراض أو الأسباب.

    وتشير الدراسة إلى أن البروتين، الذي يعمل كمؤشر حيوي للأزمة القلبية، قد يؤدي للوفاة المبكرة، فيما يُعرف أن أمراض القلب تحتل موقعًا متقدمًا في أسباب الواحدة بمعدل حالة كل 4 وفيات في الولايات المتحدة.

    وحسب الدراسة التي نشرت على موقع"ميديكال نيوز توداي" فإن البروتين يعرف كمؤشر حيوي لتشخيص الأزمات القلبية.

    ويعد مرض الشريان التاجي قاتلا شائعا، حيث يودي بحياة 370 ألف شخص على الأقل سنويًا، إلى جانب انتشار النوبات القلبية أيضًا.

    أمراض القلب هي المسؤولة عن وفاة شخص واحد من بين كل أربعة أشخاص في الولايات المتحدة، حيث يموت أكثر من 600000 شخص نتيجة لهذه الحالة كل عام.

    ووجدت دراسات سابقة صلة بين مستويات صعود التروبونين، وانسداد الشريان التاجي الحاد، وتضخم عضلة القلب.

    ومع التقدم الطبي وجدت أبحاث جديدة أن الزيادة الطفيفة في مستويات هذا البروتين ترتبط باستمرار زيادة خطر الوفاة بين جميع الفئات العمرية، بحسب الدكتور أميت كورا، بكلية ”إمبريال كوليدج“ في المملكة المتحدة.

    انظر أيضا:

    بعدما حصل على المرتبة الثانية… نائب: "قلب تونس" من حقه أن يكون في الحكم
    تحذير للمراهقين... الرياضة تجنبكم المخاطر القلبية والعقلية
    الكلمات الدلالية:
    خطر الوفاة المبكرة, بروتين, أمراض القلب, دراسة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook