05:47 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يمكن للتصميم الذكي للمباني الحفاظ على درجة حرارتها اللطيفة بدون تبريد أو تكييف للهواء عن طريق تقنيات بسيطة، تساهم في تقليل انتشار الغازات المساهمة بشكل كبير في ظاهرة الاحتباس الحراري.

    توجد تقنية التكييف في جميع أنحاء العالم بلا شك، ومن المتوقع أن يكون في حلول عام 2050 أن يكون لدى حوالي ثلثي سكان العالم مكيف هواء، بالإضافة إلى أن الطلب الدائم على الطاقة لتبريد المباني سوف يتضاعف ثلاث مرات بسبب التغيرات المناخية التي تسبب ارتفاع درجة الحرارة مع مرور الوقت، لكن ما لم تأت الطاقة من مصادر متجددة، فإن هذا الطلب الإضافي سيولد المزيد من انبعاثات الغازات التي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.

    لمواد البناء دور كبير في العزل الحراري، فمن المعروف أن المباني المصنوعة من الحجر أو البيتون "الخرسانة" يمكن أن تشعرك بالبرودة بفضل الكتلة الحرارية لهذه المواد التي لديها القدرة على امتصاص الحرارة وإطلاقها ببطء وبالتالي الحفاظ على برودة المباني بدون تكييف.

    ورغم ذلك تبقى الأبنية الخرسانية ليست صديقة للبيئة، فنحو ما يقارب 8-10% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم تأتي من الأسمنت، لهذا فإن الفكرة الأفضل هي استخدام بدائل مثل الأنظمة الهجينة المكونة من الأخشاب والخرسانة معًا.

    أما الحل العصري الأمثل هو مواد تغيير الطور "PCM" وهي عبارة عن مواد تمتص كمية كبيرة من الطاقة الحرارية عند تغير الطور صلب/سائل وتقوم بتحريرها عند التصلب. لذلك إحدى استخدامات المواد المتغيرة الطور هي تخزين الطاقة الحرارية، حيث يمكن للمواد المتغيرة الطور المدمجة مع مواد البناء أن تزيد من "العطالة الحرارية" للأبنية وأن تخفض الطاقة اللازمة للتدفئة والتكييف.

    وقد وجدت بعض الأبحاث أن مواد "PCM" يمكن أن تقلل من درجات الحرارة الداخلية بنسبة تصل إلى 5 درجات مئوية إذا أُضيفت إلى مبنى به تكييف.

    انظر أيضا:

    سر صلابة مواد البناء عند الرومان القدماء
    روسيا ترسل مواد بناء ومعدات لإعادة الإعمار في سوريا
    روسيا ترسل أكثر من 4 آلاف طن من مواد البناء إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    محطة تبريد, تبريد, تكييف هواء, تكييف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook