20:20 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أوضح العلماء في الجامعة للأبحاث النووية "ميفي" الآليات الفيزيائية لتقنية الرفع المغناطيسي.

    وبحسب رأي الباحثين، فإن هذه الآلية تعمل على توسيع احتمالات استخدام الموصلات الفائقة عالية الحرارة في تصميم المحركات ومحامل وأجهزة تخزين الطاقة الحركية الجديدة. يشار إلى أن نتائج هذه الدراسة تم  نشرها في المجلات المرموقة:«Materials Research Express», «Superconductor Science and Technology», «Journal of Physics: Conference Series»

    وبحسب قول العلماء، يتم استخدام الموصلات الفائقة غالباً لإتناج الأسلاك والكابلات. وهذا مرتبط بخصائصها الرئيسية، وعلى رأسها عدم وجود مقاومة للتيار الكهربائي. فعلى سبيل المثال، خلافاً للموصلات العادية كالنحاس أو الألومنيوم، فإنه لدى مرور التيار عبر الموصلات الفائقة لا تتولد الحرارة مطلقاً. وبالتالي، عدم وجود الحرارة يعني أن الطاقة لا تضيع وأن مؤشر كفاءة وفعالية الكابلات في وضع التشغيل يساوي تقريباً مائة بالمائة.

    إلى جانب ذلك، فإن الموصلات الفائقة لها خاصية استثنائية أخرى وهي أنها تدفع المجال المغناطيسي من كتلتها. وهذا يعني أن المغناطيس الموجود فوقه لن يسقط على سطح الموصل الفائق، وسوف يحلق قليلاً على ارتفاع محدد.

    في هذا السياق أشار الخبراء إلى أنه بسبب الطبيعة الكمومية لحالة الموصلية الفائقة، يصبح المغناطيس والموصل الفائق مرتبطين ببعضهما البعض، بغض النظر عن حركاتها بالنسبة لبعضهما البعض. وتسمى هذه الظاهرة بالتحليق المغناطيسي، التي قام العلماء بدراستها على مواد حديثة جديدة - مركبات مرنة فائقة التوصيل.

    وفي هذا الإطار، علق البروفسور إيغور رودنيف، رئيس مختبر الموصلية الفائقة والظواهر المغناطيسية في معهد تقنيات الليزر والبلازما في الجامعة الوطنية للأبحاث النووية قائلاً:

    "تتمتع هذه المواد بخصائص وظيفية عالية بالمقارنة مع الموصلات الفائقة التقليدية المصنوعة من السيراميك. لابد من الإشارة إلى أن نتائج دراساتنا التجريبية والنظرية الشاملة أوضحت الآليات الفيزيائية لتقنية الرفع المغناطيسي وأظهرت الأفاق الواعدة لاستخدام أشرطة الموصلية الفائقة الحرارة في أنظمة تقنية الرفع المغناطيسي.

    ينوي علماء الجامعة الوطنية للأبحاث النووية "ميفي" (معهد موسكو للهندسة الفيزيائية سابقا) تطوير نتائج هذه الأبحاث، التي تم دراستها بدعم من مؤسسة العلوم الروسية (المنحة رقم 17-19-01527)، المستقبل القريب، من خلال استخدامها لإنشاء النقل وفق تقنية الرفع المغناطيسي والمحامل المغناطيسية والمحركات فائقة التوصيل.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik