16:11 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذر خبير نفسي من أن المدخنين الذين ينتقلون من استهلاك سجائر التبغ إلى الإلكترونية يظلون مدمنين على النيكوتين، ويفشلون في الإقلاع عن إدمان التدخين تماما.

    وأوضح الطبيب النفسي الاستشاري، آدم وينستوك، أن الناس في إمكانهم اللجوء إلى السجائر الإلكترونية كـ"بديل" لسجائر لتبغ، ويحتاجون إلى المزيد من المساعدة للتغلب على عادة إدمان النيكوتين لديهم، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

    وألمح إلى أن المدخنين الإلكترونيين، قد ينتهي بهم الأمر، إلى تناول مستويات أعلى من النيكوتين بواسطة سجائرهم الإلكترونية.

    كما شدد على ضرورة الإقلاع عن التدخين بصورة عامة بدلا عن الانتقال إلى السجائر الإلكترونية، على الرغم من أن الأخيرة أقل ضررا على الصحة.

    ودعا "وينستوك"، وهو الأستاذ في جامعة كوليدج في لندن، إلى ضرورة حصول المدخنين الإلكترونيين، على دعم مماثل للذي يحظى به المدخنين من جانب دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا، من أجل مساعدتهم على الإقلاع عن السجائر.

    كما طالب من الأشخاص الذين يتحولون في نهاية الأمر إلى السجائر الإلكترونية، أن يكون استهلاكهم لها لفترة مؤقتة، تتراوح من شهر إلى 6 أشهر على أقصى تقدير.

    وقال آدم وينستوك إنه يجب على مصنعي السجائر الإلكترونية، اتخاذ تدابير لمساعدة المستهلكين على تتبع كمية النيكوتين التي يستهلكونها، مثل تنبيههم عند استنشاق ما يعادل السيجارة التقليدية.

    وذكرت الصحيفة البريطانية، أنه فيما الخبراء على أن السجائر الإلكترونية أكثر أمانا من تدخين التبغ، فإن العلماء يحذرون من أن السجائر الإلكترونية يمكن أن "تخلق جيلا من مدمني النيكوتين" وتسبب أضرارا بالقلب والرئتين.

    انظر أيضا:

    السجائر الإلكترونية أكثر خطرا من التبغ التقليدي على قلب المدخن
    السجائر الإلكترونية أفضل لصحة القلب من السجائر التقليدية
    الكشف عن مرض جديد تسببه السجائر الإلكترونية
    ارتفاع الوفيات المرتبطة بالسجائر الإلكترونية في أمريكا إلى 52
    بنغلادش تحظر السجائر الإلكترونية
    الكلمات الدلالية:
    نيكوتين, التدخين, طب, صحة, علوم, أضرار السجائر الإلكترونية, السجائر الإلكترونية, السجائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik