00:07 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اكتشف جيولوجيون شذوذًا كبيرًا في الجاذبية في لاوس، مما يشير إلى وجود حفرة يبلغ قطرها 20 كم. يعتقد الخبراء أن الحفرة العملاقة ظهرت كنتيجة لسقوط كويكب كبير منذ حوالي 780 ألف عام.

    في أواخر ثلاثينيات القرن العشرين، وجد العلماء على شواطئ أستراليا وجنوب شرق آسيا رواسب من التكتيت - تشكيلات معدنية- والتي ظهرت على ما يبدو بسبب سقوط كويكب.

    تم العثور على هذه التشكيلات في وقت لاحق في أجزاء مختلفة من أوراسيا، في المجموع تغطي من 10 إلى 30٪ من إجمالي مساحة الأرض.

    على الرغم من سنوات البحث الطويلة، لم يتمكن الجيولوجيون من معرفة مكان سقوط النيزك بالضبط، وما هو حجمه وما هي العواقب الناجمة عنه، وفقًا لموقع Proceedings of the National Academy of Sciences.

    بعد الدراسة، توصل علماء من سنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية وتايلاند ولاوس، الذين يعملون في جامعة نانيانغ للتكنولوجيا، إلى أن الحفرة تقع تحت طبقات من الحمم البركانية المجمدة في إقليم هضبة بولوفن في جنوب لاوس.

    انظر أيضا:

    علماء يقيمون خطر الكويكب الذي يقترب من الأرض
    كويكب يطير بالقرب من الأرض...فيديو
    كوارث تقشعر لها الأبدان... الكويكبات التي غيرت تاريخ الأرض
    الكلمات الدلالية:
    لاوس, كويكب, العلماء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook