11:34 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نقلت خدمة الصحافة في جامعة ريدينغ عن مقال في مجلة Physical Review Letters أن الأمطار الغزيرة غير المعتادة في شمال بريطانيا في منتصف القرن العشرين كانت مرتبطة بالتجارب النووية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية والولايات المتحدة.

    ونقلت الخدمة الصحفية عن الأستاذ الجامعي غيل هاريسون: "أدى المناخ السياسي المتوتر في الحرب الباردة إلى بدء سباق التسلح الذري واهتمام عالمي بمستقبل الأرض. بعد عقود، أعطانا هذا الوضع فرصة فريدة لدراسة كيف تؤثر الشحنة الكهربائية للغلاف الجوي على الأمطار".

    في منتصف القرن الماضي، أجرى الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين العديد من الاختبارات للقنابل الذرية والنووية الحرارية في الجو، تحت الماء وتحت الأرض. بعد التوقيع على معاهدة حظر التجارب النووية في عام 1963، توقفت الاختبارات.

     وفقا للفيزيائيين البريطانيين، أدت إحدى نتائج التجارب النووية إلى زيادة كبيرة في الموصلية الكهربائية للهواء وزيادة في عدد الأيونات في الغلاف الجوي. رأى الباحثون أن هذا يجب أن يؤثر على طبيعة هطول الأمطار، لأن مستوى التوتر الكهربائي في الهواء يؤثر على حجم القطرات في الغيوم والتفاعلات بينها.

    قام العلماء بتحليل بيانات ذلك الوقت، التي تم الحصول عليها من محطات الإشعاع والأرصاد الجوية في لندن وجزر شتلاند، والتي كانت بعيدة عن جميع مصادر التلوث البشري.

    تابع الفيزيائيون الأيام التي زاد فيها تركيز السترونتيوم 90 والنويدات المشعة الأخرى بشكل حاد في الغلاف الجوي، وأشاروا إلى أن آثار التجارب النووية "حلقت" فوق بريطانيا. قام العلماء بتحليل ما إذا كان انحلال الذرات غير المستقرة والتأين المرتبط بالهواء له تأثير على قوة ومدة الأمطار فوق لندن وجزر شتلاند في ذلك الوقت.

    في الحالة الأولى، لم يكن هناك أي تأثير تقريبًا على هطول الأمطار، والذي يفترض أنه ارتبط بمستوى عال من تلوث الهواء فوق لندن. ومع ذلك، فإن آثار هذه الاختبارات جعلت الغيوم أكثر سمكا بشكل ملحوظ في المناطق الشمالية من البلاد، مما أدى إلى زيادة في هطول الأمطار بنحو 24%.

    يأمل الباحثون بأن تساعد النتائج في تحديد كيفية تحقيق تأثير مماثل في الزوايا القاحلة والصحراوية للأرض باستخدام طرق أكثر أمانًا.

    ينوي هاريسون وزملاؤه دراسة ما إذا كان من الممكن القيام بذلك باستخدام الأيونات التي تنتجها مولدات التفريغ الإكليلية التي يمكن وضعها على متن الطائرات.

    انظر أيضا:

    كوريا الشمالية تعلن عن إنهاء وقفها الطوعي للاختبارات النووية والصاروخية
    كيف ساعدت اختبارات القنابل الهيدروجينية على إنشاء درع نووي؟
    أرض الموت.. أين تم اختبار أقوى القنابل النووية في التاريخ
    الكلمات الدلالية:
    بريطاينا, الاتحاد السوفيتي, الولايات المتحدة, تجارب نووية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook