02:36 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ارتفعت المعنويات في أمريكا والعالم أجمع، يوم الاثنين الماضي، بعدما أفادت تقارير بأن لقاح فيروس كورونا المستجد الذي تطوره شركة "مودرنا" والذي يعد المرشح الأقوى في الولايات المتحدة، حقق استجابة مناعية في التجارب الأولية.

    وعلى الفور ارتفع سهم الشركة، لتبلغ قيمتها 29 مليار دولار بزيادة قدها 5 مليارات دولار، وهو إنجاز مذهل لشركة لا تبيع أي منتج حاليًا، بحسب تقرير لشبكة "سي إن بي سي" تساءل عما إذا كان هناك سببا وجيها لهذا الحماس الكبير.

    خلص العديد من خبراء اللقاحات إلى أنه، استنادًا إلى المعلومات التي قدمتها شركة التي تتخذ من ولاية ماساتشوستس الأمريكية، مقرًا لها، لا توجد طريقة لمعرفة مدى كفاءة اللقاح.

    في حين استطاعت "مودرنا" إثارة وسائل الإعلام وأسواق الأسهم، فإنها في الحقيقة لم تكشف سوى القليل من المعلومات عن لقاحها، وكل ما كشفت عنه ليس إلا كلمات دون بيانات حقيقية.

    يقول التقرير: "هذا مهم، فإذا طلبت من العلماء قراءة مقال في مجلة، فسوف يركزون على جداول البيانات، وليس خطابات الشركات. فالبنسبة للعلم، تتحدث الأرقام بصوت أعلى بكثير من الكلمات".

    حتى الأرقام التي أصدرتها الشركة لا تعني الكثير، لأنه تم حجب المعلومات المهمة، التي هي في الواقع مفتاح تفسير العمل الذي تقوم به "مودرنا".

    يشترك المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في تطوير هذا اللقاح، وقام علماؤه بتشكيل النموذج الأولي، وتجري الوكالة تجربة المرحلة الأولى. لكنه لم ينشر بيانا صحفيا يوم الاثنين، كما رفض التعليق على إعلان "مودرنا".

    انظر أيضا:

    فشل ذريع"... صحيفة بريطانية تكشف "انتكاسة" لقاح أكسفورد ضد كورونا
    نزلات البرد وكورونا... هل يصبح المرض "البسيط" لقاح ضد الوباء القاتل؟
    تقرير مسرب يكشف عن موعد توفر لقاح لكورونا
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook