07:18 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    رصد مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية (SDO) أقوى انفجار شمسي منذ أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، حسبما أفاد موقع وكالة "ناسا" الفضائية.

    كان هذا الانفجار من الفئة "إم"، التي يصنفها علماء الفلك على أنها متوسطة من الكبرى. وفقا للعلماء، فإن الإشعاع المنبعث صغير جدًا بحيث لا يؤثر بشكل مباشر على صحة الإنسان. في نفس الوقت، يمكن أن تسوء جودة الاتصالات وإشارة "جي بي إس" بسبب الانفجار.

    قد يشير ظهور الانفجارات والبقع على الشمس بعد توقف طويل في نشاط النجم إلى بداية دورة شمسية جديدة. بعد الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، يزداد النشاط وتزداد الانفجارات، ومع ذلك، لا يمكن للعلماء تحديد عددها، إلا بعد عدة أشهر من المراقبة. تستغرق هذه العملية ستة أشهر على الأقل - الآن، يمكن للعلماء تقييم مدى نشاط الشمس بدقة في أكتوبر 2019.

    انظر أيضا:

    آثار انفجار مستعر بالقرب من النظام الشمسي
    العلماء يتوقعون انفجار شمسي مدمر السنوات المقبلة
    انفجارات قوية تهز سطح الشمس
    الكلمات الدلالية:
    ناسا, علماء الفلك, الشمس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook