19:43 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    عثر فريق من الباحثين الإيطاليين على اكتشاف هو الأول من نوعه في العالم، حيث وثقوا وجود خلايا دماغية لشاب توفي منذ حوالي 2000 عام في ثوران بركان جبل فيزوف.

    وعثر على الخلايا في مدينة "هيركولانيوم" التي تم اكتشافها في ستينيات القرن الماضي، حيث تسبب انفجار البركان بدفن المدينة مع سكانها حوالي عام 79 بعد الميلاد.

    وعثر الباحثون على جثة شاب بحوالي 25 عاما من العمر مستلقيا على سرير خشبي في مبنى يعتقد أنه كان مخصصا لعبادة الإمبراطور "أوغسطس".

    قال أحد العلماء المشرفين على البحث، عالم الأنثروبولوجيا في الطب الشرعي من جامعة "نابولي"، فيديريكو بيير باولو بترون، في تصريح لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، إن المشروع بدأ عندما رأى العلماء "بعض المواد الزجاجية تتألق داخل الجمجمة" بينما كان يعمل بالقرب من الهيكل العظمي عام 2018.

    وكشف العالم وزملاؤه في ورقة بحثية أن هذا المظهر اللامع نتج عن تزجيج دماغ الضحية بسبب الحرارة الشديدة التي أعقبها تبريد سريع.

    وبحسب العالم فإن الدماغ الذي "يتعرض للرماد البركاني الساخن يجب أن يتحول على الفور إلى مادة زجاجية عن طريق التبريد السريع لرواسب الرماد البركاني".

    وعند استخدام المجهر الإلكتروني وجد الفريق خلايا في الدماغ الزجاجية، والتي "كانت محفوظة بشكل رائع لا يُصدق، بدقة لا يمكن العثور عليها في أي مكان آخر".

    بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أيضًا خلايا عصبية سليمة في منطقة النخاع الشوكي، التي تحولت إلى مادة زجاجية مثل الدماغ، ونشر البحث في المجلة الأمريكية "PLOS One" المتخصصة بالصحة والطب والأبحاث العلمية.

    انظر أيضا:

    الحرس الثوري يكشف عن منظومة تهدد طائرات "الشبح" الأمريكية... صور
    منح جائزة نوبل للفيزياء لثلاث علماء اكتشفوا "أعظم سر كوني" يتعلق بالثقوب السوداء
    "وقاحة وقلة أدب"... أردوغان يوجه كلمات قاسية جدا لماكرون بخصوص "إعادة هيكلة الإسلام"
    تركيا: نحمي أذربيجان مثل حمايتنا لوحدة أراضي سوريا والعراق وجورجيا
    الكلمات الدلالية:
    بركان, دماغ, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook