16:50 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أعلنت مارغريتا بروفوتوروفا، مستشارة الطب المخبري في مركز التشخيص الجزيئي التابع لمعهد الأبحاث المركزي لعلم الأوبئة في هيئة حماية المستهلك الروسية، أن التقوية الحادة للمناعة بالليمون أو الثوم أو البصل أو حمض الأسكوربيك (فيتامين س) هي خرافة، يجب إدراج الأطعمة في النظام الغذائي العام، لكنها لا تقلل من خطر العدوى.

    وقالت بروفوتوروفا لوكالة "سبوتنيك": "هناك خرافة كبيرة مفادها أن الثوم والليمون والبصل عوامل مناعية. فهذه أطعمة صحية يجب تضمينها في النظام الغذائي، ولكن ليس كمنتج يمكنه تقوية جهاز المناعة بشكل كبير".

    وأشارت إلى أنه لا يوجد منتج خاص - حبة سحرية يمكنها تعزيز المناعة. تتكون المناعة من العديد من العوامل، أحدها نظام غذائي صحي ومتنوع. وأكدت بروفوتوروفا أن النظام الغذائي يجب أن يحتوي على كمية كافية من البروتينات التي يتم الحصول عليها من اللحوم ومنتجات الألبان، والكمية المطلوبة من الفيتامينات والمعادن الموجودة في الخضار والفواكه والأعشاب الطازجة.

    وفقًا لها، هناك أسطورة شائعة أخرى وهي الحاجة إلى فيتامين س في موسم البرد، على شكل ليمون وغريب فروت وبرتقال.

    أوضحت بروفوتوروفا أن "الدراسات أظهرت أن فيتامين س لا يؤثر على مدة مسار العدوى الفيروسية التنفسية ولا يقلل من خطر الإصابة".

    وشددت على أن الطبيب وحده هو الذي يجب أن يصف المركبات الفيتامينية للشخص؛ فالشخص وحده لا يستطيع معرفة الفيتامينات الكافية وأيها غير كافية. وأضافت الخبيرة أنه عند تناول الشخص مركبات الفيتامينات بنفسه دون استشارة الطبيب، يمكن للمريض أن يصاب برد فعل سلبي - فرط الفيتامين، لذلك عليك أولاً اجتياز الاختبارات وتحديد ما إذا كان هناك نقص في الفيتامينات.

    في الوقت نفسه، أكدت أنه ليست هناك حاجة لتناول أية فيتامينات خاصة إذا التزم الشخص بنظام غذائي متوازن.

    انظر أيضا:

    طبيبة تدحض الأساطير حول فوائد الثوم والزنجبيل في مكافحة الفيروسات
    خبير يحذر من مخاطر تناول الثوم
    طبيبة تتحدث عن دور الثوم والزنجبيل في تقوية جهاز المناعة
    الكلمات الدلالية:
    المناعة, بصل, ثوم, فيتامينات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook