12:08 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت مدونة عن كيفية توفير المال في رحلات التجميل. قررت الصحفية جين جلانتز أن تجرب هذه الطريقة المعجزة بنفسها. وشاركت نتائج العلاج بالجليد مجلة Business Insider.

    قررت الصحفية والمدونة جين جلانتز، المعروفة بشغفها بأنواع مختلفة من التجارب، أن تقوم بتجربة جديدة - صنع أقنعة وجه جليدية يومية.

    قبل الشروع في إجراءات تجديد شباب الوجه، تشاورت جين مع خبير تجميل اتفق معها على هذه الطريقة القديمة والفعالة ليس فقط لتجديد شباب الجلد، ولكن أيضًا للتخلص من أنواع مختلفة من المشاكل: حب الشباب والتجاعيد والانتفاخ.

    قالت الصحفية: "بعد التحدث مع اختصاصي التجميل والأمراض الجلدية، حاولت عمل أقنعة الوجه الثلجية كل يوم لمدة أسبوع".

    وبحسب الصحفية، فقد بدأت بالغطس في الماء المثلج لتقليل التورم وإزالة تهيج الجلد. واشتكت الفتاة من أن بشرتها منذ المراهقة تعاني من عدد من المشاكل التي لم تستطع التخلص منها على مر السنين.

    تتذكر قائلة: "جربت تقريبًا كل إجراء ينصح به أطباء الجلد وخبراء التجميل لتحسين حالة الجلد والتخلص من حب الشباب".

    من بينها - قشور بحمض الجليكوليك، وبعد ذلك احترق الجلد وتحول إلى اللون الأحمر. وتضيف المدونة أن زياراتها إلى خبيرة التجميل أصبحت منتظمة، لكنها لم تحل المشكلة. ومع ذلك، فإن وباء فيروس كورونا، الذي أدخل تعديلات على حياة الكثير من الناس، أصبح السبب في استخدام طريقة جديدة لعلاج الجلد، بسبب إغلاق صالونات التجميل.

    وأضافت: "قررت أن أجرب علاجًا منزليًا يسمى الماء المثلج للوجه. يبدو مخيفا. أنت تملأ وعاءً كبيرًا بالماء البارد ومكعبات الثلج - يضيف بعض الناس الخيار ومكونات أخرى إلى الماء - وتبدأ في غمس وجهك في الماء عدة مرات قدر الإمكان".

    قالت خبيرة التجميل غرين إن العلاج بالثلج كان موجودًا منذ قرون.

    "هناك فوائد عديدة لتطبيق الماء المثلج على الجلد، مثل تقليل الالتهاب وتقليل التورم، وكذلك تحسين مظهر لون البشرة وتقليل ظهور المسام المتضخمة وتقليل التجاعيد الخفيفة."

    وفقًا لطبيبة التجميل، فإن أقنعة الثلج قادرة على طرد السموم وتقليل الالتهاب عن طريق تضييق المسام، وكذلك تعزيز الدورة الدموية، مما يجعل الجلد يلمع. ومع ذلك، لا يمكنك المبالغة في ذلك، لأن الكثير من الماء البارد يمكن أن يجعل البشرة تتحسس.

    قالت المدونة إنها غمرت وجهها في الماء المثلج لمدة أسبوع لمدة 20 دقيقة.

    "ملأت وعاءًا بالماء المثلج وأخذت كل مكعبات الثلج من الدرج. ثم قمت بضبط المؤقت لمدة 15 دقيقة وغمست وجهي في الماء لمدة 10-15 ثانية".

    بعد بضعة أيام من العلاج بالثلج، لاحظت الصحفية تغيرات إيجابية على بشرتها: كان هناك عدد أقل من حب الشباب، ولم تظهر أي تجاعيد تقريبًا، وأصبح الجلد أملسًا ومشرقًا.

    وتابعت: "لجعل الماء المثلج الخاص بك أكثر صحة لوجهك، يمكنك إضافة الزيوت الأساسية مثل زيت الورد، وكذلك الصبار ، والحليب كامل الدسم أو الخيار".

    وأوضحت المدون أن زيت ثمر الورد يحتوي على فيتامينات E و A و C ، بالإضافة إلى أحماض أوميغا واللينولينيك، والتي يمكن أن تساعد في إستعادة الكولاجين. يحتوي الصبار على فيتامينات A و C و E و B12 التي تقوي البشرة وتحميها من التعرض للأشعة فوق البنفسجية. ويعمل حمض اللاكتيك كعامل تجديد.

    قالت غلانتز إن العلاج يجب أن يتم بشكل متقطع. وبحسب المدونة، فإنها ستستمر في عمل "الحمامات المثلجة" من حين لآخر، لكنها أعربت عن سعادتها لانتهاء تجربتها واليوم "لن تضطر إلى غمس وجهها في الماء المثلج".

    انظر أيضا:

    4 أسباب تجعل الاستحمام بالماء البارد أفضل
    تأثير مذهل... ماذا يحدث عند شرب الماء الدافئ صباحا
    الكلمات الدلالية:
    البشرة, الماء, الجلد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook