18:14 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 2411
    تابعنا عبر

    يحذر طبيب روسيا الفخري، الدكتور ميخائيل كاغان ، من مخاطر تناول فيتامين "د" بصورة غير منضبطة ، والذي يتخذه الكثيرون اليوم كإجراء وقائي ضد COVID-19.

    أوضح ميخائيل كاغان لـ "روسيسكايا غازيتا"، أن الاهتمام بالفيتامينات ازداد في العالم بأسره أخيرا، وأن نقص الفيتامينات هو أمر شائع بين الناس في روسيا على وجه الخصوص، قائلا:

    "في الوقت الحالي، ازداد الاهتمام بفيتامين "د" بشكل كبير. والحقيقة هي أن روسيا تقع في منطقة منخفضة التعرض للشمس، وبالتالي فإن نقص الفيتامينات شائع جدا بين شرائح مختلفة من السكان."

    وبالنظر إلى الدور الفسيولوجي المهم لهذا الفيتامين، يشير عدد من الباحثين إلى أن نقص "فيتامين د" قد يكون مرتبطا بزيادة خطر الإصابة بمجموعة واسعة من الأمراض، بداية بأمراض القلب والأوعية الدموية، وصولا إلى مرض ألزهايمر، وغالبا ما يتم الكشف عن المستويات المنخفضة من فيتامين "د" عند المرضى الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسرطان. 

    ويتابع الطبيب قوله: "وحتى الآن، للأسف، لم يتم الحصول على دليل مقنع على أن نقص هذا الفيتامين هو الذي ساهم في تطور هذه الأمراض، كما أنه لم يكن نتيجة لها أو مجرد عامل مصاحب، كما أنه لم يتم إثبات أن تطبيع مستويات فيتامين "د" عن طريق تناول مستحضرات تحتوي عليه بشكل موثوق يحمي الشخص من أمراض أخرى غير هشاشة العظام".

    وفي الآونة الأخيرة، كانت هناك العديد من التقارير والمنشورات في وسائل الإعلام أن نقص فيتامين (د) يؤدي إلى إصابة أسرع بالوباء  "COVID-19". وقد تسبب هذا الموضوع في زيادة الطلب على مستحضرات "فيتامين د" في الصيدليات، وقال الخبير تعليقا على ذلك ميخائيل كاغان:

    "تمت دراسة تأثير فيتامين (د) على المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي الحادة، بما في ذلك الإنفلونزا، وقد أظهر عدد من الدراسات الخاضعة للرقابة انخفاضا في مخاطر الإصابة بالمرض مع تناول "فيتامين د" بانتظام، خاصة عند الأشخاص الذين كانوا يعانون من نقص سابقا. ومع ذلك، لم يتم تأكيد أهمية "فيتامين د" من حيث الوقاية من الحالات الشديدة من المرض".

    وأوضح الخبير: "نظرا لأن الإصابة بفيروس كورونا الجديد تنتمي أيضا إلى مجموعة أمراض الجهاز التنفسي الحادة، فإن بعض الدراسات تشير إلى وجود صلة بين انخفاض مستويات فيتامين "د" وارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض خطيرة".

    ويؤكد ميخائيل كاغان: " لا توجد حاليا منشورات تؤكد أو تدحض فعالية تناول "فيتامين د" للوقاية من COVID-19 أو علاجه".

    ونتيجة لذلك، لا ينصح الطبيب بالتداوي الذاتي، ويحذر من تناول مستحضرات "فيتامين د" دون مراقبة مستواه في الجسم والجرعة عند تناوله، وخلص الخبير إلى أن "النهج الأمثل في هذه الحالة هو فحص مستوى فيتامين "د" في الدم بانتظام، واستشارة الأطباء دائما".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook