04:26 GMT19 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    اكتشف علماء جامعة كوبنهاغن طريقة لتحويل دم الخنزير إلى مسحوق البروتين محايد المذاق لصناعة الأغذية.

    وتعد الدنمارك من بين أكبر مصدري لحوم الخنازير في العالم. ويستخدم ما يصل إلى 60 ألف طن من الدم المتبقي من إنتاج لحم الخنزير الدنماركي كل عام للبيع في السوق الدولية لتغذية الحيوانات.

    ويعتقد فريق العلماء، أنه يمكن أن يكون الدم بمثابة مصدر مستدام للبروتين للبشر في المستقبل في ظل النمو السكاني السريع. ونظرا للون المسحوق الأبيض وطعمه المحايد وقيمته الغذائية العالية (بنسبة 90٪ من البروتين) يمكن استخدامه كمكمل في مجموعة متنوعة من الأطعمة، فهو لن يغير نكهة أي شيء يُضاف إليه، بحسب موقع "news.ku.dk".

    ويمكن للعلماء استخراج 5 آلاف طن مسحوق البروتين النقي من كل 60 ألف طن من الدم، باستخدام إنزيم موجود في فاكهة البابايا. ويستخلص الإنزيم البروتين والحديد من الدم.

    بهذا الصدد، قال الأستاذ المشارك في الدراسة وكبير الباحثين رينيه لامتش، "إننا نعمل على زيادة استدامة الإنتاج من خلال الاستفادة من دم الخنازير كمصدر بروتين للاستهلاك البشري"، وأضاف، "من المرجح أن يلبي احتياجات عدد متزايد من الناس من البروتين في المستقبل من خلال مصادر الغذاء البديلة".

    وبحسب رأي العالم، يمكن خلط مسحوق البروتين عديم النكهة في مجموعة واسعة من الأطعمة والمشروبات، مثل دقيق الشوفان والحبوب والعصائر والحليب والعصير أو حتى الآيس كريم وألواح الشوكولاتة. ويمكن استخدامه أيضًا في المستشفيات أو دور الرعاية لإعطاء كبار السن ما يكفي من العناصر الغذائية.

    وحصل العلماء على نتائج إيجابية بعد تقديم قوالب الشوكولاتة وكرات اللحم محتوية على المسحوق للمشاركين الذي تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

    من جهة أخرى وعلى الرغم من الاستخدامات العديدة المحتملة لهذا البروتين، تعارض منظمات حقوق الحيوان مثل منظمة (PETA) تشعر بالذهول من احتمال استخدام دم الخنازير لإنتاج مسحوق البروتين. تعتقد "PETA" أنه من غير الأخلاقي استهلاك الحيوانات أو ارتداء المنتجات الحيوانية، حيث ستتحمل المخلوقات المعاناة والنفوق نتيجة لذلك.

    وقالت مديرة منظمة PETA بشأن إمكانية استخدام دم الخنازير: "لا يوجد سبب لاستهلاك لحم أو سوائل الحيوانات، وأفضل طريقة، لخلق مستقبل أخضر مستدام هي ترك الخنازير وجميع الحيوانات الأخرى خارج أطباقنا".

    ويتم تصدير لحم الخنزير الدنماركي إلى أكثر من 140 دولة، وأكبر المستوردين هم الصين وألمانيا والمملكة المتحدة وروسيا وبولندا واليابان وإيطاليا والسويد.

    يذكر أن هناك مسحوق بروتين آخر مصنوع من الصراصير "Chirps"، فالصراصير غنية بالبروتين والكالسيوم والبريبايوتكس والحديد والألياف و"بي 12" والأحماض الأمينية.

    انظر أيضا:

    لأول مرة... زراعة أعضاء خنزير في جسم إنسان
    زراعة شريحة كمبيوتر في دماغ خنزير
    "الإفتاء" المصرية تجيز لقاح كورونا المستخدم فيه مشتقات الخنزير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook