19:53 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن عالم المخدرات مارات سارايف أن الإنتقال من السجائر العادية إلى السجائر الإلكترونية هو تدخين بديل، لأن استخدامها المتكرر يتحول أيضًا إلى عادة.

    وفقا للاختصاصي، ينتقل العديد من المدخنين الأكبر سنًا إلى السيجارة الإلكترونية "فيب"، لأن الأساليب التي تم تجربتها مسبقًا لم تساعد. قبل أن تبدأ في محاربة هذه العادة، تحتاج إلى تحليل المواقف التي تثير استخدام النيكوتين. في هذه الحالة، يعتمد النجاح إلى حد كبير على الأمور النفسية والعاطفية.

    وشدد سارايف على ذلك بقوله: "إنه انتقال من عادة أكثر خطورة إلى أخرى أقل خطورة إلى حد ما".

    من المهم أن نفهم أن سائل الـفيب المحتوي على النيكوتين والجلسرين والبروبيلين غليكول يهيج الأغشية المخاطية ويؤدي إلى الجفاف. قد يعاني المدخنون المبتدئون في البداية من إحساس بالحرقان بعد دخول بخار المادة إلى أنسجة الرئة. وبمرور الوقت، تقلل مستقبلاتهم من الحساسية.

    وحذر من أنه عند استخدام الفيب، يجب أن يتم اختيار السائل بعناية، لأنها تحتوي على كميات نيكوتين مختلفة. بالإضافة إلى المكونات الرئيسية، قد تحتوي السوائل على أصباغ يكون لها تأثير سلبي أكبر على الجسم أثناء عملية التسخين.

    وقال لقناة "زفيزدا" الروسية: "أي عادة تحتاج لوقت طويل حتى تظهر أضرارها على الجسم. أثناء وجود السجائر الإلكترونية في السوق، لم يتم تسجيل حالات حتى الآن عن ظهور تأثير جانبي سلبي واضح يستمر حتى نهاية الحياة. وفقًا لنتائج دراسة أجراها اختصاصيو أمراض الرئة، لا توجد تغييرات في أنسجة الرئة لدى المستهلكين المنتظمين مع الاستنشاق المستمر".

    وحذر عالم المخدرات من أن الصداع وسرعة ضربات القلب وعدم انتظام دقات القلب والعرق من الآثار الجانبية الشائعة.

    انظر أيضا:

    دراسة تكشف ماذا يفعل التدخين السلبي بالأطفال
    طبيب روسي يكتشف مرضا خطيرا مرتبط بالتدخين الإلكتروني... صورة
    الكشف عن مضار الإقلاع السريع عن التدخين ورد فعل الجسم
    اكتشاف مرض قاتل ليس له دواء يسببه التدخين
    الكلمات الدلالية:
    صحة, السيجارة الإليكترونية, التدخين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook