07:58 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    توصل علماء إلى علاج مثير -ظاهريًا-  يعمل على تقوية العقل والذاكرة، ويبقيها حادين إلى حد كبير في سن الشيخوخة.

    إذ نجح عقار مضاد للالتهابات -في مرحلة مبكرة من الدراسة- في عكس شيخوخة الدماغ في الخلايا البشرية في المختبر ومع الفئران، بحسب ما جاء في تقرير لصحيفة Mirror البريطانية. 

    هل يصبح إكسير الحياة؟

    وبحسب الدراسة التي أجراها البروفيسورة كاترين أندريسون من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة وزملاؤه للعلاج الجديد جانب إيجابي آخر يتمثل في أن هذا الدواء قد يتحول إلى علاج لمرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف حيث يعاني المصابين من تدهور معرفي. 

    وتقول أندريسون: "لقد شجعتنا دراستنا كثيرًا والتي نأمل أن تؤدي إلى العلاج للحفاظ على الصحة الإدراكية لدى الناس".

    وتضيف: "يبدو أن الأدوية التي استخدمناها عكست تمامًا تدهور الذاكرة المرتبط بالعمر في نماذج الفئران التي قمنا بدراستها".

    إذ أعطى العقار الفئران الأكبر سنًا فرصة جديدة للحياة وحسّن أداؤها أيضًا في اختبارات الاستدعاء والملاحة المكانية على غرار الفئران الأصغر سنًا.

    وقد وجد الباحثون في الفئران الأكبر سنًا مستويات عالية من "بروستاغلاندين E2" المعروف اختصارا بـ(PGE2)  وهو جزيء يسبب الالتهاب الذي يعد عاملا معروفا للشيخوخة، وكذلك معدل استقلاب أقل في نوع من الخلايا المناعية "البلاعم". 

    وعندما عولجت الفئران بدواء يثبط نشاط الـ"بروستاغلاندين E2"، تم الحد من الالتهاب وعاد التمثيل الغذائي للبلاعم إلى مستويات الشباب.

    وكما تقول البروفيسورة أندريسون، العقار المستخدم في التجربة غير مرخص للاستخدام البشري، وعلى الرغم من عدم ظهور آثار جانبية في الفئران، إلا أنه قد يكون له آثار جانبية سامة على البشر، ومع ذلك، فهي بداية واعدة، وتمهد الطريق لصانعي الأدوية لتطوير شكل من أشكال الدواء يمكن إعطاؤه بأمان للناس.

    انظر أيضا:

    أطباء يصنفون 9 مشروبات كـ"إكسير للحياة" لدورها في إطالة عمر الإنسان
    علماء الآثار يكتشفون "إكسير الحياة" في الصين (صور)
    أنباء أثارت الرعب... هل يقتل آلاف الأطفال لجمع لترات من "إكسير الحياة" من أدمغتهم؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook