02:45 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رصد عدد من العلماء تحول مشروع نووي شديد السرية، إلى كنز ثمين، ومنجم ذهب للبيانات في جزيرة غرينلاند.

    وأوضح موقع "بوبيولار ساينس" العلمي المتخصص أنه في عام 1966، في منتصف الحرب الباردة، استخرج العلماء قلبًا بطول ميل تقريبًا من الجليد والرواسب من الغطاء الجليدي في غرينلاند.

    وكان يعمل العلماء بتكليف من الجيش الأمريكي نحو تخزين وإطلاق صواريخ نووية من قاعدة تحت الأرض، والتي يمكنها أن تتغلب على الثلوج.

    وتم إلغاء المشروع في النهاية - على الرغم من أن الملوثات التي تركت وراءها قد تطفو على السطح مع ذوبان الجليد - بينما قاد هذا المشروع النووي السري الجليدي في الواقع، بحثًا مهمًا للغاية في مناخ الأرض، خاصة وأن تلك الرواسب الموجودة في الطبقة السفلية لم يكتشفها الباحثون إلا مؤخرًا.

    وعندما نظر المؤلفون في الرواسب، وجدوا نباتات التندرا المتحجرة: أغصان وأوراق طحلب محفوظة بشكل مذهل ومجففة بالتجميد.

    ويشير وجود النباتات، جنبًا إلى جنب مع بعض الإشارات الكيميائية والنووية، إلى اختفاء الغطاء الجليدي، مما سمح للحياة النباتية بالازدهار.

    واقترحت تقنيات الفحص الأخرى أن تلك النباتات بدأت في النمو تقريبا خلال 1.1 مليون سنة تقريبا.

    وتدعم نتائج الدراسة الدليل على أن الغطاء الجليدي في غرينلاند ربما ذاب تمامًا دون نوع التغير المناخي الذي يسببه الإنسان والذي يشهده الكوكب الآن.

    وهذا يعني أن الغطاء الجليدي في غرينلاند حساس حقًا للتغيرات في المناخ، بحسب تصريحات المؤلف الرئيسي للدراسة، أندرو كريست، محاضر الجيولوجيا في جامعة فيرمونت.

    وقال كريست: "إذا واصلنا تدفئة الكوكب بشكل لا يمكن السيطرة عليه، فيمكننا إذابة الغطاء الجليدي في غرينلاند ورفع مستوى سطح البحر".

    وتابع بقوله: "سيكون هذا سيئًا للغاية، لأن 40 في المئة من سكان العالم يعيشون على بعد 100 كيلومتر من الساحل. ويعيش 600 مليون شخص على بعد نحو عشرة أقدام من ارتفاع مستوى سطح البحر ".

    اليوم، نتيجة للاحترار الناجم عن حرق الوقود الأحفوري، تذوب الصفائح الجليدية في غرينلاند بسرعة. كما تلاحظ تقارير عالمية من المحتمل ألا يذوب الغطاء الجليدي بأكمله في أي وقت قريب (من الناحية البشرية، على الأقل)، ولكن إذا حدث ذلك، فقد يرفع مستوى سطح البحر العالمي بأكثر من 20 قدمًا.

    ويشير كريست، قائلا: "بصفتي عالم جيولوجي، أنا مهتم بما حدث في الماضي، لأنه يمكن أن يحتوي على معلومات مفيدة للمستقبل، والبيانات الجديدة، قد ألمحت بالفعل إلى أن غرينلاند ربما كانت أصغر في الماضي، كما يوضح، ولكن هذه السجلات لا يمكن أن تخبرنا بالضبط أين كان الجليد وأين لم يكن".

    وتسير هذه النتائج، جنبًا إلى جنب مع النتائج السابقة من جزء مختلف من غرينلاند، إلى أن "الغطاء الجليدي غير مستقر أكثر مما كان يعتقد من قبل".

    ويوافق علماء عديدون على أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة: "هناك شكوك كبيرة فيما يتعلق بعمر الغطاء النباتي الذي نشأ عندما كان شمال شرقي غرينلاند خاليًا من الجليد وبشأن المدة التي استمرت فيها الفترة الخالية من الجليد، هذا الأمر بحاجة لمزيد من الدراسة".

    انظر أيضا:

    لافروف: تم إنشاء منصب القنصل الفخري لروسيا في غرينلاند
    يخت روسي يقهر مياه غرينلاند الجليدية
    صيادون ينجون بأعجوبة من تسونامي في غرينلاند... فيديو
    الدفاع الروسية: قاذفتان "تو 160" نفذتا تحليقا فوق مياه بحار بارنتس وغرينلاند والنرويج
    الكلمات الدلالية:
    مشروع نووي, غرينلاند
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook