05:51 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    طوّر علماء من جامعة روسية طريقة جديدة لإنتاج خليط من الأسفلت والخرسانة من النفايات السامة الناتجة عن صناعة مختلف الآلات.

    وأفادت الخدمة الصحفية لجامعة ياروسلافل التقنية الحكومية، بأن الخبراء أكدوا أن التكنولوجيا المقترحة لن تقلل من تكلفة إنتاج الخليط فحسب، بل سيكون لها أيضا تأثير إيجابي على البيئة.

    وأكد الباحثون أن التخلص من المواد شديدة السمية، التي تشكل النفايات الصناعية، أصبح أكثر إلحاحا بسبب تراجع قدرة النظام البيئي على التنقية الذاتية، إذ يعد الطلاء الكهربائي من أخطر مصادر التلوث البيئي (صناعة الهندسة الميكانيكية)، والذي يولد نفايات سامة.

    تحتوي هذه النفايات على معادن ثقيلة كهيدروكسيدات الحديد والزنك والكروم والنيكل وغيرها، وعند تخزين النفايات السامة في مقالب القمامة، يمكن "تسرب" هيدروكسيدات المعادن الثقيلة إلى المياه الجوفية والوصول إلى المسطحات المائية والآبار.

    واقترح علماء جامعة "ياروسلافل" استخدام نفايات ذات حمولة كبيرة من الصناعات الهندسية للآلات - الحمأة الجلفانية - كمواد لإنتاج خليط الخرسانة الإسفلتية. ووفقًا لهم، تعتبر النفايات الجلفانية مادة خام ثانوية قيمة ويمكن استخدامها كمكونات في إنتاج المنتجات التجارية.

    أستاذة قسم العمل وحماية الطبيعة في الجامعة، أولغا فيليبوفا، قالت إن "عينات الخليط المحضرة باستخدام الحمأة الجلفانية تتوافق مع معايير الدولة ويمكن استخدامها لتحضير أرصفة الأسفلت الخرسانية. تتميز بخصائص تكنولوجية أفضل مقارنة بالعينات القياسية المحضرة بدقيق الدولوميت".

    كما لاحظ العلماء أن خصائص الخرسانة الإسفلتية، تعتمد بشكل كبير على درجة حرارة معالجة النفايات، نتيجة لعملية تكسير الحمأة الجلفانية (300 درجة مئوية، و600 درجة مئوية و900 درجة مئوية)، وتم تحسين خصائص قوة المنتج بشكل ملحوظ. على سبيل المثال، تبلغ مقاومة الشد لتقسيم الخرسانة الإسفلتية المملوءة بدقيق الدولوميت 1.9 ميغا باسكال، بينما تبلغ مقاومة الحمأة الجلفانية 2.24 ميغا باسكال.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن إدخال التكنولوجيا المقترحة سيسمح ليس فقط بحل المشاكل البيئية، ولكن أيضًا المشاكل الاقتصادية، لأن استخدام المواد المعاد تدويرها سيقلل من تكلفة إنتاج أرصفة الأسفلت الخرسانية مع الحفاظ على الخصائص التكنولوجية الرئيسية.

    انظر أيضا:

    الوكالة الجزائرية للنفايات: البلاستيك يمثل 87% من النفايات البحرية في البلاد
    دراسة: نفايات قشور الروبيان "كنز ثمين" لمستقبل الطاقة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook