03:38 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يقول الناس إن المنزل يجب أن يحتوي على سبع ضروريات أساسية هي: الحطب، الأرز، الزيت، الملح، الصلصة، الخل، والشاي.

    ويعتبر الزيت أهم مصدر للعناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، حيث تستخدم الزيوت يوميًا في تحضير الطعام، على اختلاف أنواعها وخصائصها. فما الذي يجب أن ننتبه له عند اختيار الزيت النباتي؟ وكيف نستعمل الزيت بشكل لا يعود بالضرر على الجسم؟

    تحدّث مستخدم صيني لشبكة مواقع التواصل الاجتماعي عن خصائص مجموعة من الزيوت النباتية وكيفية استخدام كل نوع دون الإضرار بالصحة. لهذا فإن اختيار الزيت النباتي الصحيح والأنسب للجسم يتطلب معرفة الخصائص الأساسية لكل نوع من هذه الزيوت. فأي الزيوت هي الأكثر صحة لنا؟

    زيت الذرة

    يتم الحصول على زيت الذرة من بذور الذرة. هذا النوع من الزيوت النباتية غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية غير المشبعة. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي زيت الذرة على سيتوستيرول وفوسفوليبيد، مما يساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم. يمكن أن تلعب هذه المواد دورا مساعدا في الوقاية والعلاج من أمراض، مثل: ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون في الدم وارتفاع السكر في الدم.

    ويشار إلى أن زيت الذرة لايقاوم درجات الحرارة المرتفعة، لذلك فهو يستخدم فقط للطهي السريع. كما أن مستوى فيتامين (هـ) في هذا النوع من الزيت أعلى بكثير منه في الزيوت النباتية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، فإن زيت الذرة غني بالمواد المضادة للأكسدة التي تحافظ على نضارة البشرة.

    زيت الصويا

    زيت فول الصويا هو نوع من الزيوت النباتية المشتقة من فول الصويا. إنه أحد أكثر الزيوت استخدامًا في الطبخ، ولا تزيد مدة صلاحيته عن سنة. فمن الأفضل عدم استخدام هذا الزيت للطبخ في درجات حرارة عالية، كالقلي لأنه يحتوي على عدد كبير من الفسفوليبيد، وهو مناسب تماما لمرق اللحوم والأسماك ويمكن أن يضيف نكهة خاصة إليها.

    زبدة الفول السوداني

    زبدة الفول السوداني هي المفضلة لدى معظم الناس لأن الجسم يمتصها بسهولة. ويعزز هذا الزيت نكهة الطعام وهو مقاوم للأكسدة في درجات الحرارة العالية بفضل غليسريدات الأحماض الدهنية الموجودة فيه. كما أنه يحتوي على الزنك أعلى بعدة مرات منه في فول الصويا والذرة وبذور اللفت والزيوت النباتية الأخرى.

    كما أن الاستهلاك المنتظم لزبدة الفول السوداني تساعد على تنعيم التجاعيد وتجديد شباب البشرة بشكل فعال، بالإضافة إلى تقوية جدران الأوعية الدموية، مما يمنع الإصابة بتجلط الدم وتصلب الشرايين وأمراض القلب التاجية. ويمكن أن يحسّن الكولين الموجود في زبدة الفول السوداني الذاكرة ويبطئ التدهور المعرفي في الدماغ.

    زيت بذور اللفت

    يتم الحصول على زيت بذور اللفت بعصر بذور اللفت. وهذا الزيت مشابه للفول السوداني من حيث محتوى الأحماض الدهنية، كما أنه غني بفيتامين (هـ) والكاروتين والأحماض الدهنية المختلفة والفوسفوليبيد. ويمكن أن يصل امتصاص الجسم للزيت إلى أكثر من 90%.

    ويساعد زيت بذور اللفت على زيادة مرونة الأوعية الدموية وإبطاء الشيخوخة. بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

    زيت عباد الشمس

    يُعرف زيت عباد الشمس، الذي يتم الحصول عليه من بذور عباد الشمس، بمحتواه العالي من حمض اللينوليك. ويحتوي على كمية كبيرة من الأحماض الدهنية غير المشبّعة التي تعزز تجديد الخلايا ونموها، وتحافظ على صحة الجلد، وتقلّل من نسبة الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية وضغط الدم.

    ويحتوي زيت عباد الشمس أيضًا على نسبة عالية من فيتامين (هـ)، ويمكن أن يصل محتواه من حمض اللينوليك إلى حوالي 70%. ومع ذلك، فإن مقاومة هذا الزيت لدرجات الحرارة المرتفعة منخفضة جدًا، لذلك لا ينصح باستخدامه للقلي على درجة حرارة عالية.

    زيت الزيتون

    يعتبر العديد من خبراء التغذية أن زيت الزيتون هو الرائد بين الزيوت النباتية والأكثر فائدة لجسم الإنسان. هذا الزيت غني بالدهون الأحادية غير المشبعة. بالإضافة إلى ذلك، لا تخضع لأي معالجة كيميائية أثناء عملية التصنيع، لذلك يتم الحفاظ على جميع العناصر الغذائية بشكل جيد.

    ويتميز زيت الزيتون بمقاومة عالية للحرارة ويمكن استخدامه لسلق أنواع مختلفة من اللحوم والخضروات وطبخها وطهيها على نار هادئة وشويها. الأطباق المنكهة بزيت الزيتون لها طعم لذيذ ورائحة فريدة من نوعها. وعند استهلاكه، فإنه لا يعطي الشعور الدهني المتأصل في أنواع الزيوت النباتية الأخرى.

    زيت السمسم

    زيت السمسم هو زيت نباتي ذو قيمة غذائية عالية وغني بالأحماض الدهنية غير المشبعة وفيتامين (هـ) وحمض اللينوليك. وهذا الزيت هو الأنسب للأطباق الباردة أو معكرونة المرق. يحتوي زيت السمسم على المركبات الفينولية مثل السمسمولين والسمسمين.

    كيف تستعمل الزيوت دون الإضرار بالصحة؟

    1. لا تتجاوز المعدل اليومي من الزيوت النباتية.

    وفقًا لإرشادات التغذية المتوازنة للشعب الصيني، يبلغ متوسط ​​تناول الزيوت النباتية للطهي 25-35 غرامًا يوميًا، أو حوالي ملعقتين ونصف.

    2. لا تقتصر على نوع واحد من الزيت.

    بعض الناس مغرمون جدًا بزبدة الفول السوداني بسبب رائحتها، لذلك دائمًا ما يأكلون زبدة الفول السوداني فقط. ويعتقد البعض الآخر أن أفضل زيت هو الزيت باهظ الثمن، ويفضلون تناول زيت الزيتون فقط باستمرار.

    3. استخدام أنواع مختلفة من الزيوت لطرق الطهي المختلفة.

    تعد بذور الكتان وزيت الزيتون أكثر ملاءمة للأطباق الباردة أو السلطات، بينما تعد زيوت فول الصويا وزيت بذور اللفت والفول السوداني أكثر ملاءمة للطهي. ويفضل استخدام زيت النخيل وزيت جوز الهند والزبدة للقلي في درجات حرارة عالية.

    4. السيطرة دائما على درجة حرارة زيت التدفئة.

    تمر الزيوت النباتية التي نستخدمها عادة بعملية تكرير. يشير دخان الزيت عند تسخينه إلى أن درجة حرارته مرتفعة جدًا. يعمل زيت التدفئة في درجات حرارة عالية على تعزيز عملية الأكسدة ، مما يؤدي إلى تكوين مواد يمكن أن تسبب تطور السرطان. بالإضافة إلى أن القلي على حرارة عالية يؤدي إلى فقدان العناصر الغذائية الموجودة في الطعام. لذلك ، عند القلي بالزيت ، تأكد من التحكم في درجة حرارته وتقليل وقت الطهي مع تغطية الوعاء أثناء القلي.

    5. لا تتناول الزيت الفاسد.

    ذا كان للزيت رائحة نفاذة خاصة ، حتى وإن لم تنته صلاحيته بعد ، فهذا يدل على أن الزيت بدأ يفسد ، ولا ينصح بتناوله.

     

    انظر أيضا:

    3 أنواع من الطعام تخفض مستويات الكوليسترول بسرعة
    متى يكون فقدان الوزن علامة على الإصابة بالسرطان؟
    حمية البروتين... تأثيرها على الجسم وكيفية إنقاص الوزن دون صيام
    5 عادات تضعف المناعة... بينها النظافة المفرطة
    الكلمات الدلالية:
    الصحة, زيت الزيتون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook