09:35 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حاولت دراسة أسترالية جديدة أن تحل اللغز وراء كره الأطفال لتناول نبات البروكلي، على الرغم من فوائده الصحية المذهلة.

    وأرجع الباحثون السبب إلى انبعاث روائح كريهة كبريتية تنتج بسبب تفاعل الإنزيمات التي ينتجها البروكلي تحديدا مع البكتيريا الموجودة في الفم.

    وأشاروا في دراستهم المنشورة في دورية "Journal of Agricultural and Food Chemistry" إلى أن مستوى طعم البروكلي يتحدد داخل الفم بناء على مستويات الإنزيم.

    وأجرى الباحثون قياسات لرصد الاختلافات في إنتاج الكبريت المتطاير في اللعاب بين الأطفال والبالغين، باستخدام تقنية تُعرف باسم "كروماتوغرافيا الغاز"، وقياس الشم، وقياس الطيف الكتلي، كما أنهم حددوا المركبات النشطة الرائحة في خضروات براسيكا النيئة والبخارية، بما في ذلك القرنبيط والبروكلي.

    واستعان العلماء في تجاربهم بـ98 مجموعة من آباء وأطفال تتراوح أعمارهم بين 6 و8 سنوات، من أجل تقييم الروائح الناتجة عن المركبات الفردية القادمة من البروكلي.

    وكشفت نتائج الاختبارات أن الأطفال لديهم مستويات مماثلة لمستويات آبائهم، التي يمكن تفسيرها من خلال ميكروبيومات مماثلة في الفم تنتقل من الأب إلى الطفل.

    كما خلصت إلى أن الأطفال الذين ينتج لعابهم كميات كبيرة من الكبريت المتطاير يكرهون خضروات بروكلي النيئة أكثر من غيرهم، لكن هذه العلاقة لم تظهرعند الآباء بسبب تعلمهم قبول أكله مع مرور الوقت.

    ويقول معدو الدراسة الجديدة إن هذه النتائج تقدم تفسيرا محتملا جديدا لسبب كره بعض الأشخاص، وخاصة الأطفال لنبات البروكلي.

    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
    © Sputnik
    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية

    انظر أيضا:

    تناول البروكلي مرة واحدة أسبوعيا يمنع سرطان البروستاتا
    البازلاء والبروكلي يكافحان البدانة
    إبطاء الشيخوخة ومنع السرطان... 5 فوائد يحققها البروكلي في درء الأمراض
    ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت خضار البروكلي بانتظام؟
    أقوى الخضروات... البروكلي يحمي من مرض خطير ويحسن الصحة العامة للإنسان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook