03:38 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    حذرت دراستان من قطر وإسرائيل من فعالية لقاح شركة "فايزر" المضاد لفيروس "كورونا" المستجد.

    وتزعم الدراستان أن الأفراد الذين يتلقون لقاح "فايزر" ذو الجرعتين يظلوا مصابين بـ"كوفيد-19" في الأشهر التي تعقب التطعيم الكامل، على الرغم من أن العدوى قد تكون خفيفة جدا، لدرجة أنها تختفي تماما بشكل غير ملحوظ.

    وتؤكد نتائج الدراسات الجديدة ما أشارت إليه شركتا "فايزر" و"مودرنا" ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية خلال الأسابيع الأخيرة، وهو أن قدرة لقاحات الحمض النووري الريبوزي "mRNA" على حماية الجسم من عدوى فيروس كورونا قد تتضاءل مع مرور الوقت، مما يستحق تلقي جرعة ثالثة.

    وأظهرت الدراستان المنشورتان في مجلة "New England Journal of Medicine"، يوم الأربعاء الماضي، أن جرعات الحمض النووي الريبوزي "mRNA" الخاصة بشركة "فايزر" لا تزال فعالة في الوقاية من الذهاب للمستشفى والموت لمدة 6 أشهر على الأقل، لكن قد تنخفض الحماية من الأمراض المعتدلة وكذلك مستويات الأجسام المضادة عند مواجهة على الأقل متغيرات "دلتا" و"بيتا" من فيروس كورونا.

    حماية قوية ضد أسوأ الأشياء لمدة 6 أشهر على الأقل

    وفي الدراسة الصادرة من قطر، قام الباحثون بفحص أكثر من 900 ألف اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل لأشخاص تم تطعيمهم بلقاح "فايزر"، ووجدوا أن حمايتهم من أي عدوى بدأت في الانخفاض بشكل ملحوظ، بعد مرور حوالي 4 أشهر من تلقي الجرعة الثانية.

    كما وجد الباحثون أن حماية "فايزر" من العدوى كانت "ضئيلة" بعد الجرعة الأولى مباشرة، وارتفعت إلى 36.8 في المئة بعد 3 أسابيع.

    وأشار الباحثون إلى أنه عند تلقي الأشخاص الجرعة الثانية، قفزت الحماية من اللقاح إلى 77.5 في المئة في غضون 4 أسابيع تقريبا، وزادت الحماية ضد "أي حالة خطيرة أو حرجة أو مميتة لـ(كوفيد-19) بسرعة"، لتصل إلى 96 في المئة أو أعلى في أول شهرين من تلقيح الناس بشكل كامل.

    ولفتوا إلى أن هذه الحماية القوية ضد أسوأ الأشياء التي يمكن أن يفعلها فيروس كورونا لشخص ما استمرت لمدة نصف عام على الأقل.

    وقال الباحثون: "لم يتم العثور على دليل على تراجع ملموس في الحماية من العلاج في المستشفى والوفاة، والتي ظلت قوية - بشكل عام عند 90 في المئة أو أعلى - لمدة 6 أشهر بعد تلقي الجرعة الثانية".

    الحماية من العدوى غير المصحوبة بأعراض تتضاءل بسرعة أكبر

    بعد أن تم تطعيم الأشخاص بشكل كامل لمدة تتراوح بين 5 إلى 7 أشهر، لاحظ الباحثون من قطر أن فعالية لقاح "فايزر" تحوم حول 20 في المئة، على الرغم من أن حوالي ثلث هذه الإصابات تم تشخيصها "على أساس الأعراض"، مما يشير إلى أن العديد منهم كانوا مصابين بالتهابات دون أعراض مصاحبة.

    وقال الباحثون من قطر إن "الحماية من العدوى غير المصحوبة بأعراض تضاءلت بسرعة أكبر من الحماية من العدوى المصحوبة بأعراض كما هو متوقع من لقاح يمنع الأعراض، وتشير هذه النتائج إلى أن نسبة كبيرة من السكان الذين تم تلقيحهم قد يفقدون الحماية من العدوى خلال الأشهر المقبلة".

    في سياق متصل، فحصت الدراسة الثانية التي أجريت في إسرائيل 4868 من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم تطعيمهم بالكامل بلقاح "فايزر"، والتي أفادت أن الأجسام المضادة المعادلة لـ(كوفيد-19) انخفصت "بشكل كبير" لمدة 6 أشهر بعد تلقي الجرعة الثانية، وسرى ذلك بشكل خاص على الرجال والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

    ومع ذلك، فقد وجدت الدراسة الإسرائيلية أن 20 فقط من هؤلاء العاملين في مجال الرعاية الصحية أصيبوا بعدوى مفاجئة خلال فترة الدراسة، مما يشير مرة أخرى إلى أن حماية اللقاح تظل قوية لعدة أشهر بعد تعرض الأشخاص للتطعيم.

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار فيروس كورونا عبر سبوتنيك

    انظر أيضا:

    رئيس "فايزر" للأدوية يرجح موعد العودة إلى الحياة الطبيعية بعد كورونا
    مصر تحصل من أمريكا على 1.6 مليون جرعة من لقاح "فايزر"... صور
    مسؤول تونسي: مناعة لقاحات فايزر وموديرنا تتراجع بعد أشهر
    دراسة: انخفاض فاعلية لقاح فايزر ضد كوفيد-19 بعد 6 أشهر
    فايزر تطلب اعتماد لقاحها ضد كورونا للأطفال ما بين 5 و11 عاما
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook