15:04 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    طورت مجموعة بحثية دولية عاملًا جديدًا يتخلص بشكل انتقائي من خلايا الشيخوخة في الجسم، ويعد هذا إنجازًا رائعًا للبشرية جمعاء.

    تعتبر الشيخوخة الخلوية أحد الأسباب الرئيسية لشيخوخة الجسم. يمكن للخلايا الجسدية التي يتكون منها جسم كائن حي أن تنقسم خلال الحياة وبالتالي تتجدد فقط لعدد محدود من المرات.

    عادة، تمر الخلايا التي توقفت عن الانقسام إلى مرحلة موت الخلايا المبرمج (موت الخلايا)، ويتم إزالة شظاياها من الجسم بواسطة خلايا الجهاز المناعي.

    ومع ذلك، مع تقدم العمر، يتراكم المزيد والمزيد من الخلايا المسنة في الأنسجة. يتباطأ التمثيل الغذائي للطاقة في الأنسجة، ويتراكم المزيد والمزيد من الطفرات، ويتوقف جهاز المناعة عن تطهير الجسم من المواد غير الضرورية لفترة طويلة.

    ترتبط العديد من الأمراض العصبية التنكسية (خرف الشيخوخة ومرض ألزهايمر) وتطور السرطان بعملية الشيخوخة الخلوية.

    ينقذ الدواء الجديد "سينوليتيك" الجسم من الشيخوخة والأمراض ذات الصلة.

    يحدث التطهير المستهدف للأنسجة من كتل الخلايا المتشيخة بمساعدة العلاج المبتكر بالأجسام المضادة التي تعمل بمثابة "قنبلة ذكية". وهي مصممة للتعرف على الخلايا الميتة وتدميرها.

    في وقت سابق، اكتشف مؤلفو دراسة جديدة مادة، تفرز على الفور لخلايا الشيخوخة من الرأس. ثم ابتكر العلماء دواء، قادر على التعرف على هذه الخلايا والتدمير الانتقائي لها.

    تم تأكيد فعالية هذه الطريقة حتى الآن فقط في مزارع الخلايا المزروعة في المختبر. ومع ذلك، فقد كانت نتائج التجربة واعدة للغاية.

    "Senolytics" هي فئة جديدة من الأدوية ذات قدرة كبيرة على إبطاء عملية الشيخوخة. ومع ذلك، فإن الأدوية التي وجدت حتى الآن غير محددة إلى حد ما وبالتالي يمكن أن يكون لها آثار جانبية قوية.

    سيتم الآن استخدام نتائج هذه الدراسة التجريبية كأساس لمزيد من البحث حول العلاجات المستهدفة للشيخوخة.

    يمكن لمثل هذه الأساليب أيضًا أن تحسن بشكل كبير علاج الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

    نُشرت الدراسة الجديدة في المجلة العلمية "Scientific Reports".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook