05:42 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    فلاديمير بوتين

    أسخف خمس نظريات حول اختفاء فلاديمير بوتين

    © Sputnik. Michael Klimentyev
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 190934610

    لقد مر حوالي عشرة أيام، أو ما يزيد، على آخر ظهور علني للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ما أدّى إلى تساؤل وسائل الإعلام، في أنحاء العالم، عن حالته ومكان تواجده، بحيث وصلت تساؤلاتهم وتكهناتهم ذروتها. فدعونا ننظر إلى خمسة "تكهنات" الأكثر سخافة بالترتيب التنازلي:

    5- لقد توفي!

    ورغم كون هذه "الفكرة" جريئة إلى أبعد الحدود، إلا أنها لا تترأس قائمة "أسخف التكهنات". فمجرد قراءة الأخبار عن فلاديمير بوتين وعن أجندة عمله يظهر لنا أنه يعمل فعلاً، إذ اقترح إنشاء وكالة حكومية اتحادية حول الجنسيات، وخطط لمقابلة رئيس قيرغستان، ووقّع على قانونين وأربعة مراسيم، وتحدث مع رئيس أرمينيا عبر الهاتف. لذا، فإن "وجود مؤامرة حول إخفاء وفاة الرئيس بوتين"قد يكون مبالغ فيها قليلاً".

    4- "إنه يعاني من مرض السرطان. لا، بل يعاني من ألم في ظهره. لا، لا، أنا أعلم —لقد أصيب بسكتة دماغية. ربما برشح؟"

    فلاديمير بوتين
    © Sputnik.
    أيمكن لبوتين أن يكون قد أصيب خلال ممارسته لرياضةالجودو؟

    يبدو أن الاستمتاع بالإشاعات حول صحة الرئيس بوتين وصلت مستوى "تلك" الإشاعات التي تداولت حول صحة فيديل كاسترو. بعد أن فشلت مؤامرات الاستخبارات المركزية الأمريكية في إبعاد الزعيم الكوبي، بقيت الطريقة الوحيدة لديها ألا وهي "التأملات والتخمين" حول صحة الزعيم عبر وسائل الإعلام.

    ونشرت "واشنطن بوست"، يوم السبت الماضي، مقالة ذكرت فيها "لا شك أن مرض بوتين سيتم اخفاءه لسبب بسيط، ألا وهو أن الرجال الحقيقيون لا يمرضون".

    بالطبع، فإن صورة الرئيس بوتين كـ "الرجل الحقيقي"، كما تصفه "واشنطن بوست"، هي تلك التي يظهر بها في وسائل الإعلام الغربية. في حين أن الرئيس بوتين يستخدم"صورته" في روسيا كأداة للسياسة، وكذلك لترويج قيم مختلفة بعض الشيء، كممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين والشرب.

    3- إنه يشهد ولادة "ثمرة حبه"!

    فلاديمير بوتين
    © Sputnik. Aleksei Nikolskiy
    هل أصبح بوتين والداً؟

    على ما يبدو أن فلاديمير بوتين يشهد ولادة طفل له في سويسرا. غير أنه من غير المفهوم لماذا قد يتوجه الرئيس بوتين إلى سويسرا ليشهد ولادة طفله. وباعتبار الاحتياطات الأمنية التي سيحتاج مكتبه إلى اتخاذها لضمان رحلة سرية لبوتين إلى سويسرا، كي تبقى مجهولة، ربما، سيكون "أرخص" لو تم شراء عيادة سويسرية بأكملها ونقل جميع المعدات والعاملين لديها إلى روسيا!

    كما أنه ليس واضحاً تماماً — لماذا؟ فإذا كان الرئيس قد عزم على أن يشهد ولادة طفله، لماذا يستغرق كل هذا الوقت، لمجرد أن يشهد ولادة طفل؟ علماً بأنه اختفى عن الأنظار يوم 5 مارس/ آذار.

    وبطبيعة الحال، فإن حقيقة عدم اختفاء طائرات الرئاسة وعدم توجهها إلى سويسرا في الأسبوع الماضي، وأن المرأة التي زعمت وسائل الإعلام أنها "حبيبته"، لاعبة الجمباز ونائب في مجلس الدوما الروسي، ألينا كابايفا كانت قد أنجبت طفلاً، لم يشغل بال أولئك الذين يقومون بتعميم إشاعات أخرى لا أساس لها من الصحة.

    2- تمت الإطاحة بالرئيس بوتين!

     دميتري ميدفيديف
    © Sputnik. Sergei Guneev
    هل دميتري ميدفيديف يريد تولي المنصب العالي؟

    وهذه "النظرية" من الإشاعات الأقل شعبية حول سبب اختفاء فلاديمير بوتين؛ إذ أن "وظيفتها" تناول الإشاعات وتمحيصها، فقط لا غير، ولا تذكر ما يقوم به الرئيس بوتين في واقع الأمر.

    ووفقاً لمجلة "فوربس"، فهو إما أن رئيس الأركان الروسي سيرجي إيفانوف أو رئيس الشيشان رمضان قاديروف كان قد تولى —بالفعل- السلطة الآن.

    كيف حصل هذا بالضبط؟ يبقى الأمر مبهماً! حيث أنه ظهر على التلفاز أيام الخامس والثامن والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من مارس/ آذار.

    ومع ذلك، فهذا لا يزال غير كافٍ لبعض وسائل الإعلام.

    1- إنه مشغول جداً في مشاهدة مسلسل "بيت من ورق"!

    مقابلة الرئيس فلاديمير بوتين
    © Sputnik. Alexei Druzhinin
    نعم، بيتروف محق في هذا! نعم، هذا صحيح.

    واقترح رسام الكاريكاتير لدى "واشنطن بوست" هذه "الفكرة". حسناً، ليس هناك الكثير لنقضه حقاً. على الرغم من أن بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي لم يعلق ما إذا كانت جذور فلاديمير بوتين تنتمي لشخصية كيفن سبيسي أو فيكتور بتروف، الذي يمثل دور الرئيس الروسي الخيالي في المسلسل، ولكن شيء واحد واضح: عرض الحلقات الـ 13 في يوم واحد مضر بالصحة!

    قد يكون هذا أيضاً واحداً من تلك الأوقات عندما يكون الحل الأكثر سخرية هو، على الأرجح، الحل الأقل استحالة. والخيار الآخر، قد يكون أنه سجل مجموعة من الاجتماعات لبثها على شاشات التلفاز، أطفأ جهاز الرد على المكالمات لديه وذهب إلى الصيد. ولكن، هذا يعني أن يكون خارج المكتب للقيام ببعض الأمور مثل: التحدث إلى رئيس أرمينيا أو توقيع عدد من القوانين!

    على وجه العموم، إذا كان هنالك شيء واحد سببته هذه الضجة الإعلامية حول غياب بوتين، فهو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حقق نجومية تفوق نجومية كانييه ويست وكيم كارداشيان معاً.

    الأمر مطروح للنقاش — هل سيحصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما على نفس القدر من التغطية الإعلامية إذا قرر البقاء لأسبوع واحد في كامب ديفيد دون أن يظهر في خطاب علني؟

    هل يرغب أحدكم المشاركة في PutinChallenge# ، من فضلكم؟

    الكلمات الدلالية:
    المواضيع الأكثر قراءة, فلاديمير بوتين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik